ولادة تحت الماء
بالمختصر - تم النشر بتاريخ 10-02-2021

سجلت أول حالة ولادة تحت الماء في فرنسا عام 1803، تحدث هذه الولادة في حوض ماء درجة حرارته 37.5 درجة، مما يخفف الشعور بالضغط.

الولادة في حوض به ماء درجة حرارته 37.5 درجة يؤدي إلى تخفيف الشعور بالضغط الذي تعاني منه الأم فيتدفق هرمون الولادة “الأوكسيتوسين” الذي ينظم انقباضات الرحم كما يتدفق هرمون “الأندروفين” الذي يساهم في تخفيف آلام الولادة ذاتياً.