حقائق عن أبو بريص (الوزغ)
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 14-02-2021

بلا أجفانمعظم أنواع الوزغ تملك جفناً واحداً شفافاً لا يمكنها تحريكه، لذلك تلعقه بلسانها باستمرار للمحافظة عليه نظيفاً.

عيون حساسةيمتلك الوزغ عيوناً أكثر حساسية للضوء من عيون البشر بـ350 مرة، لذا فهو موهوب جداً في الصيد في الظلام وتمييز الألوان.

خدعة الذيليمكن للوزغ اللجوء لفصل ذيله في خاصية تسمى “البتر الذاتي”، رداً على محاولة الافتراس لإلهاء المفترس والتمكن من الهرب. ينمو الذيل لاحقاً، لكن الذيل الجديد غالباً ما يكون أقصر وبلون مختلف وأكثر حدة من الذيل الأصلي.

تضحية كبيرةاستغناء الوزغ عن ذيله تضحية كبيرة بالنسبة له، حيث يستخدم ذيله لتخزين الدهون والعناصر الغذائية لاستخدامها في أوقات انعدام الطعام. ويعتبر الذيل الممتلئ علامة على الصحة الجيدة، بينما الذيل الرفيع يشير للجوع أو المرض.