من هم الإيزيديون؟
تم النشر بتاريخ 23-03-2021

برز الحديث عن الطائفة الإيزيدية مع المجازر والانتهاكات التي تعرضوا لها على يد تنظيم الدولة. الإيزيديون أو اليزيديون أو الإزيد أسماء ترتبط بطائفة واحدة تتضارب المعلومات حول أصلها، يقول بعض المؤرخين إن الاسم يعود لمدينة يزد الفارسية، آخرون نسبوها للخليفة الأموي يزيد بن معاوية، لكن دراسة أظهرت أن الاسم مشتق من الكلمة الفارسية “إيزيد” وتعني الملاك أو الإله.

يوصف أتباع الديانة بعبدة الرب أما الاسم الذي يطلقونه على أنفسهم فهو “الدواسون”، وهي كلمة تنسب لأبرشية تتبع الكنيسة المسيحية الشرقية القديمة.

يتحدثون اللغة الكرمانجية وبعضهم يتحدث الكردية والعربية ولا يوجد تقدير لأعدادهم الحالية، يقيمون بشكل أساسي في شمال العراق كما يوجدون في شمال سوريا ومناطق من تركيا، وينتشرون في أجزاء مختلفة من العالم ولهم مراكز في عدد من الدول الأوروبية.

تقول الأساطير الإيزيدية إنهم خُلقوا بشكل منفصل تماماً عن بقية الجنس البشري، وينحدرون من سيدنا آدم مباشرة وليس من أمنا حواء.

موضعهم المقدس هو قبر “عدي بن مسافر” الذي يعتبرونه مجدد ديانتهم، يصلون خمس مرات الى الملك طاووس وقبلتهم نحو الشمس. يتختلف المعتقد الإيزيدي حول خلق الإنسان عن الإسلام والمسيحية واليهودية، يؤمنون أن “الله خلق الملك طاووس من نوره الذاتي” ثم سائر الملائكة الذين أُمروا بجلب التراب لتشكيل جسم الإنسان.