السفر عبر الإسقاط النجمي
تم النشر بتاريخ 24-03-2021

في أحداث مسلسل “Behind Her Eyes” على نيتفلكس تم استخدام ظاهرة “الإسقاط النجمي” كتبرير درامي لمعرفة الأشياء دون التواجد بالمكان، لكن ما الإسقاط النجمي؟

الإسقاط النجمي هو القدرة على فصل الجسد المادي عن الجسد الروحي. تشير استطلاعات الرأي الى أن من 8 الى 20% من الناس الذين شاركوا فيها مروا بهذه التجربة وتمكنوا من الخروج من أجسادهم، حدثت هذه التجارب للأشخاص أثناء النوم أو التنويم المغناطيسي والبعض يقول إنه يمكنه القيام بها بالاسترخاء فقط.

نظراً لعدم وجود دليل علمي على أن الوعي يمكن أن يوجد خارج الدماغ فالإسقاط النجمي يرفضه العلماء ولا دليل على أن الأشخاص الذين يعتقدون أنهم مروا بالتجربة قد ذهبوا لأي مكان. ويفضل العلماء حصرها بالممارسة التأملية والروحية لا أكثر التي تم التسويق لها تجارياً، رغم ذلك يصر ممارسو السفر النجمي على أن تجاربهم حقيقة لأنها تبدو حية للغاية ومتشابهة لأناس من ثقافات مختلفة.

يفسرها العلماء بأنها نوع من الصور الموجهة يوحي بها المرشد أو الطبيب النفسي على الشخص المسافر، ولكي نتأكد من أن تجاربهم داخل أدمغتهم فقط يمكن إخفاء عدة أشياء بمواقع مختلفة ثم تطلب من الشخص أن يبرز وعيه لكل مكان ويصف بالضبط ما يوجد هناك، وهناك شك بأنه قد ينجح!