بروفايل: تشي غيفارا
تم النشر بتاريخ 24-03-2021

تعريف
• ولد إيرنيستو غيفارا المعروف بتشي غيفارا في 14 يونيو عام 1928 بمدينة روساريو بالأرجنتين.

• نشأ في أسرة من الطبقة الوسطى لأب يعمل مهندساً وأم ناشطة سياسية نسوية.

• يعد من أهم الشخصيات الثورية الماركسية في التاريخ.

أبرز المحطات
1951 – بدأ رحلته على الدراجة النارية برفقة أحد أصدقائه التي طاف فيها من جنوب القارة الأمريكية الجنوبية الى شمالها، تلك الرحلة التي غيّرت حياته لاحقاً.

1953 – تخرج في جامعة بوينس آيريس في تخصص الطب البشري.

1955 – التقى لأول مرة بالزعيم الثوري فيدل كاسترو، الذي أصبح رفيق دربه لاحقاً، وانضم لحركة 26 يوليو الثورية التي تهدف للإطاحة بالحكومة الدكتاتورية في كوبا.

1959 – نجحت الثورة بقيادة كاسترو وغيفارا في إسقاط حكومة باتيستا الديكتاتورية والسيطرة على مقاليد الحكم في كوبا.

1964 – سافر الى مدينة نيويورك على رأس الوفد الكوبي لإلقاء كلمة في الأمم المتحدة.

1964 – سافر في رحلة دبلوماسية الى عدد من دول العالم منها مصر والجزائر، حيث التقى بعدد من الشخصيات السياسية والدبلوماسية الرفيعة.

1965 – ذهب سراً الى الكونغو لتقديم خبراته لدعم الثورة الكونغولية ضد الإمبريالية.

1967 – سافر الى بوليفيا لقيادة الثوار ضد الحكومة الديكتاتورية، حيث أُلقي القبض عليه هناك وأٌعدم.

أهم الإنجازات
• كتب العديد من الكتب عن فنون حروب العصابات ويوميات الثورات التي شارك فيها.

• تولى منصب وزير الصناعة في حكومة فيديل كاسترو.

• ترأس البنك الوطني الكوبي، حيث أصبح رجل الاقتصاد الأول في كوبا.

مواقفه السياسية
• اهتم غيفارا بإعادة توزيع الثروات على الشعب، فأصدر قانون الإصلاح الزراعي الذي انتزع ملكية الأراضي الزراعية المملوكة للشركات الأميركية وقام بإعادة توزيعها على الشعب، مما أزعج الرئيس الأميركي آيزنهاور الذي رد بتخفيض واردات كوبا الزراعية.

• شارك في العديد من الثورات في أفريقيا وأميركا الجنوبية لدعم الشعوب الثائرة على الحكومات المستغلة، دون الاهتمام بمركزه الدبلوماسي أو حتى حياته.

• ألقى خطاباً تاريخياً في الأمم المتحدة أدان فيه بعنف السياسات الإمبريالية للولايات المتحدة الأميركية، وطالب فيه بحق الشعوب في تقرير مصيرها، وقال فيه صيحته الشهيرة: “الوطن أو الموت”.

• عارض السياسات الكوبية المتعلقة بالاعتماد الاقتصادي الكلي على دعم الاتحاد السوفييتي، وابتكر وسائل أخرى للحصول على التمويل وتوزيعه، حيث إنه كان الوحيد بين قادة الحزب الشيوعي الذي درس أعمال كارل ماركس بعناية.

من مؤلفاته
• حرب العصابات: كتبه غيفارا بعد نجاح الثورة الكوبية مباشرة، حيث أراد له أن يكون مانيفستو لكل الحركات الثورية في جميع أنحاء العالم، ويشرح فيه غيفارا الإستراتيجيات العسكرية لحروب العصابات ضد الأنظمة الديكتاتورية.

• مذكرات الحرب الثورية: يستعرض فيه غيفارا أحداث الثورة الكوبية ضد حكومة باتيستا وخلاصة خبراته في النضال المسلح، وقد أصبح ذلك الكتاب المرجع الأهم للأعمال الوثائقية التي تناولت الثورة الكوبية.

• يوميات بوليفيا: تناول فيه غيفارا يوميات نضاله المسلح برفقة الثوريين ضد الحكومة البوليفية الديكتاتورية، والظروف التي أحاطت بذلك المشروع الذي لم يكتمل وفشل في النهاية.

• أحلامي لا تعرف حدوداً: يتحدث فيه غيفارا عن طموحاته وآماله بشأن مستقبل العالم في إطار نظرته الثورية للواقع والصراع بين الإمبريالية والحرية.