الطبيبة توحيدة بن الشيخ

من هي الطبيبة العربيةالتي احتفل بها محرك البحث غوغل؟ ولماذا؟

من هي توحيدة بالشيخ؟
طبيبة تونسية من مواليد عام 1909. حازت على الدكتوراه في الطب عام 1936 في فرنسا. ثم عادت الى وطنها، الذي كان يرزح تحت نير الاستعمار، للمشاركة في حملات التوعية والتحرير من موقعها. عُرفت بقربها من ضعفاء الحال وعالجتهم دون أي مقابل فلُقبت بطبيبة الفقراء.

ما سبب هذا الاحتفاء؟
يصادف احتفال محرك “غوغل” بتوحيدة بن الشيخ مع تاريخ طرح البنك المركزي التونسي العام الماضي، ورقة نقدية من فئة 10 دنانير طبعت عليها صورة الطبيبة. وهي أول ورقة نقدية في العالم تعرض صورة طبيبة بحسب “غوغل دودل”.

نضال لأجل الطب والوطن
تعد أول سيدة تونسية تدرس الطب في ذلك العصر. وهي من أوائل الطبيبات في التاريخ العربي الحديث، إذ سبقتها القليلات في نيل شهادة في الطب من أمثال السورية لوريس ماهر والمصريتين هيلانة سيداروس وكوكب حفني ناصف.

خلال الاستعمار
نشطت لتحسين الظروف الصحية للتونسيين الذين تعتبرهم السلطات الاستعمارية مواطنين من الدرجة الثانية. انخرطت في الاتحاد الإسلامي النسائي للتوعية بوضع المرأة في الدول المستعمرة. ونشطت بكثافة في العمل التطوعي وفي المجال السياسي والثقافي، فساهمت في تأسيس مجلة ليلى وهي أول مجلة نسائية تونسية ناطقة بالفرنسية.

بعد الاستقلال
شاركت في التوعية بالصحة النسائية والإنجابية. وكانت من بين واضعي مشروع التنظيم العائلي وتحديد النسل الذي تبنته الدولة. كما ترأست قسم النساء والأطفال في أكبر المستشفيات التونسية.

إصرار الأم يغير قدرة توحيدة
“طلب العلم واجب على الجميع في الإسلام على المرأة والرجل”. هذا جزء من الحوار الذي دار بين والدة توحيدة وأقاربها الذين رفضوا سفرها لباريس لدراسة الطب. إلا أن والدتها دعمتها إيماناً منها بالمساواة بين الجنسين، بحسب ما جاء في كتاب “نساء وذاكرة: تونسيات في الحياة العامة: 1920-1969”.

شاركنا بمعلومة عن الموضوع