علامات تٌنذر بالوقوع في فخ الخبرة
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 27-03-2021

مقدمةيفترض الخبراء أن ما يعلمونه صائب وسيظل صائباً على الدوام، يقود هذا الإنغلاق الذهني الى تنفيذ سيئ ونتائج هزيلة، ومع مرور الوقت تصبح الخبرة التي قادت للنجاح فخاً يجمدهم في أماكنهم.

7 علامات تكشف وقوعكم• عدم الاطلاع على التكنولوجيات أو المقاربات الجديدة في مجال عملكم.

• تتبعون الطريقة نفسها في إنجاز جميع المهام.

• عند اتخاذ القرارات، تركزون على حجم المخاطر عوضا عن الفرص التي توفرها.

• يتبع من حولكم من الزملاء وسائل تواصل مختلفة ومتطورة لا تفهمونها.

• تقترحون إستراتيجيات وتكتيكات قديمة لمواجهة تحديات جديدة.

• تحاولون تعزيز دقة الحلول القديمة بدلا من المبادرة في اقتراح حلول جديدة بالكامل.

• أبناء الألفية الجديدة يغادرون فريقكم.

أمثلة ابتلعها الفخ – شركة موتورولا• مصابون بهوس شديد بمنهجية الحيود السداسي (ستة سيغما) للتحسين المتواصل.

• تأخروا عن منافسيهم بسبب تهميشهم لأهمية التحوّل الحاصل في القطاع نحو التكنولوجيات الرقمية.

• عانت من منافسة آيفون.

أمثلة ابتلعها الفخ – كبريات شركات التجزئة• اعتمد كبار التنفيذيين خبرتهم الراسخة كتجار.

• استخدموا تكتيكات مألوفة: تصميم المتجر، إغلاق المتجر، إدخال التعديلات على التسويق.

• عانت هذه الشركات من منافسة أمازون.