عرب 48 غرباء في أرضهم
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 15-02-2021

بداية القصة

يُعرف الفلسطينيون الذين آثروا البقاء في أراضيهم في داخل الخط الأخضر عام 1948 بـ”عرب 48″، ويزيد عددهم اليوم على 1.9 مليون. ما يشكل نحو 21% من اجمالي السكان.

قانون التوطين

شرّع الكنيست عام 1952 قانوناً منح به كل فلسطيني يعيش في داخل الخط الأخضر الجنسية الاسرائيلية أو ما يسمى بحق “المواطنة”، لكنه أغلق الباب قبالة الفلسطينيين الراغبين في العودة الى بيوتهم حتى الآن!

فرّق تسد

لا تُعد خدمة العرب في الجيش اجبارية، الا أن ذلك لا يشمل العرب الدروز الذين صار انضمام رجالهم الى الجيش اجبارياً، بعد اتفاق وُقع بين الجيش الاسرائيلي وزعيم الطائفة الدرزية عام 1956.

الحضور السياسي

شارك العرب في أولى دورات الكنيست الاسرائيلي عام 1949. وتزايد بعدها الحضور العربي ممثلاً في “القائمة العربية المشتركة”، وقد بلغ ذروته عام 2020 بوجود 15 نائباً عربياً.

تهويد الدولة

وافق الكنيست الاسرائيلي عام 2018 بالأغلبية على قانون يعرّف اسرائيل بأنها الوطن القومي لليهود في العالم، وجعل العبرية اللغة الرسمية الوحيدة للدولة، وانهاء الاعتراف بالعربية لغة رسمية ثانية.

عربيات في الكنيست

شهد عام 1999 وصول أول امرأة عربية الى الكنيست الاسرائيلي. وقد زاد حضورهن حتى وصل الى 4 نساء عربيات دفعة واحدة في عام 2020.