فلاسفة: برتراند راسل

المنشأ
ولد في 18 مايو عام 1872 بمقاطعة مونماوثشاير في ويلز.

تعريف
• نشأ في عائلة بريطانية أرستقراطية مرموقة لها باع طويل في السياسة.

• حصل على درجة الدكتوراه في الفلسفة بجامعة كامبريدج.

• فيلسوف وعالم رياضيات وناقد اجتماعي، ويعد واحداً من أهم شخصيات الفكر والثقافة بالقرن العشرين.

فلسفته
• رأى أن الدين يعد نوعاً من أنواع الخرافات، وأنه يعيق المعرفة ويعزز الكسل والاعتمادية.

• تأثر بالمثالية الألمانية في شبابه، لكنه عاضها لاحقاً بعد دراسته للمنطق الرياضي، حيث رأى أن طريقة عمل المثالية الألمانية لا يمكن أن تطبق على فلسفات العلوم.

• حاول شرح الرياضيات وتطويرها من خلال المنطق في كتابه الذي نشره بعنوان “مبادئ الرياضيات” والذي لم يلق قبولاً كبيراً عند صدوره.

• اهتم بفلسفة اللغة، حيث اعتبر أن هناك وطيدة بين اللغة وبين أنماط التفكير البشرية.

أقواله
• “مشكلة العالم أن الأغبياء والمتشددين واثقون بأنفسهم أشد الثقة، أما الحكماء فتملؤهم الشكوك”.

• “لا يولد البشر أغبياء، بل جهلة، ثم يجعلهم التعليم أغبياء”.

• “معظم الناس يفضلون الموت على التفكير، وفي الحقيقة فإن هذا ما يفعلونه”.

• “لا تُخف آراءك الشاذة، فكل رأي مقبول الآن كان شاذاً من قبل”.

مواقفه السياسية
• هاجم الاحتلال الإسرائيلي بشراسة، وكتب أنه لا يوجد حل للقضية الفلسطينية إلا بضرورة انسحاب إسرائيل الى حدود عام 1967.

• عارض الحرب ضد هتلر، منطلقاً من رأيه بأن الحرب دائماً هي خيار سيئ، لكنه تراجع عن هذا الرأي لاحقاً معتبراً أن الحرب قد تكون أهون من سيطرة ديكتاتور مجرم على العالم.

• انتقد السياسات الستالينية بالاتحاد السوفييتي، ووصف فلاديمير لينين بـ”البروفيسور المتشبث بآرائه”.

• دعا الى نزع الأسلحة النووية من العالم عقب الحرب العالمية الثانية في وثيقة حملت توقيع مجموعة من أشهر العلماء أبرزهم أينشتاين.

تأثيره
• يعد راسل من مؤسسي الفلسفة التحليلية، وقد تأثرت الفلسفة بشدة لاحقاً بميراثه الفكري الذي طال جميع مجالات الفلسفة تقريباً.

• تأثر به الفيلسوف النمساوي “لودفيغ فيتجنشتاين” الذي تتلمذ على يديه، والذي طوّر لاحقاً فلسفة راسل اللغوية بشكل أكثر تماسكاً وتعقيداً.

أهم إنجازاته
نال جائزة نوبل في الأدب عام 1950 تقديراً لإسهاماته الغزيرة في شتى مجالات الفكر الإنساني.

من مؤلفاته
• تاريخ الفلسفة الغربية: موسوعة فلسفية من ثلاثة أجزاء، يؤرخ فيها راسل تاريخ الفلسفة بدايةً من الفلسفة اليونانية ووصولاً الى الفلسفة الحديثة، ويعد الكتاب مدخلاً جيداً لحديثي العهد بالفلسفة.

• لماذا لست مسيحياً؟ : يشرح فيه راسل الأسباب التي دفعته لترك المسيحية من خلال استعراض نقاط ضعفها.

شاركنا بمعلومة عن الموضوع