كيف تغيّر رأي من يعارضك في العمل؟

غالباً ما تملك وجهات النظر في بيئة العمل قدراً من المعارضة، وهناك إستراتيجيات عدّة للتعامل مع كل “لا”. وفيما يلي إستراتجيات المحادثة:

المحادثة المعرفية
متى تستخدمها؟
عندما يعرض المُنتقد سبباً موضوعياً، وصيغ بطريقة واضحة ومنطقية دون دوافع خفية.

كيف تعمل؟
تتطلب حججاً سليمة وعرضاً تقديمياً جيداً وواضحاً لتُجبر المنتقد على إعادة النظر بتفكيره.

محادثة “تحسين العلاقة”
متى تستخدمها؟
عندما لا يقتنع المُنتقد بسهولة من خلال الحجج المعرفية، أو عندما يكون لديه شكوى من علاقتك به، فقد يكون الانخراط في المناقشات عديم الجدوى.

كيف تعمل؟
لا تحاول الإقناع، بل استثمر الوقت في تحسين علاقتك به، فالمشكلة هنا ليست الحجج، بل الإهانة الشخصية من وجهة نظره.

نهج الزملاء الثقة
متى تستخدمها؟
في الأوقات التي تجعل المعتقدات الشخصية الراسخة لدى المنتقدين تعارض بشكل أساسي اقتراحك.

كيف تعمل؟
بدلاً من محاولة الجدال مع شخص يبدو معارضاً، قم بإحضار زميل موثوق به، قد يكون متفوقاً أكثر منك في منصبه وقادراً على الإقناع.

المفتاح دائما .. فهم مصدر الاعتراض، وبالتالي استخدام إستراتيجية تستهدف المصدر بشكل أساسي ليكون لها صدى أفضل.

شاركنا بمعلومة عن الموضوع