فلاسفة: يورغن هابرماس

المنشأ
ولد في 18 يونيو عام 1929 في مدينة دوسلدورف بألمانيا.

تعريف
نشأ هابرماس في أسرة بروتستانتية من الطبقة الوسطى لأب يعمل موظفاً حكومياً مرموقاً. حصل على درجة الدكتوراه في الفلسفة من جامعة بون بألمانيا عام 1954.

فلسفته
• طوّر نظرية العقلانية التواصلية التي تتميز عن العقلانية التقليدية بأنها تعتمد على التواصل اللغوي الشخصي.

• اعتبر أن مشروع التنوير الأوروبي لم ينته بعد، وأنه بحاجة الى الترميم.

• طرح نظرية الفضاء العام بشكل جديد، حيث اعتبر أن المجتمع المدني انفصل عن الدولة نتيجة تطوّر البرجوازية الأوروبية.

• انتقد هابرماس فلسفات ما بعد الحداثة، واعتبر أن العودة لمقاصد التنوير ضرورة من أجل إنقاذ مشروع الحداثة.

أقواله
• “اليوم تخترق لغة السوق كل المجالات، وتفرض حدود العلاقات الشخصية بين الناس”.

• “الإيمان العلمي الذي يُلغي الذات الشخصية من خلال تحويل الذات الى موضوع لا يُعد علماً، بل فلسفة سيئة”.

• “لا أحد حر حتى نتحرّر جميعاً”.

• “لا يمكن أن أتخيل يوماً ما سياقاً من شأنه جعل جريمة 11 سبتمبر عملاً سياسياً مفهوماً”.

مواقفه السياسية
• هاجم الحركات الطلابية بألمانيا عام 1967، ووصف مطالبها بالفاشية اليسارية.

• انتقد تجاهل استخدام المؤرخين الألمان لمصطلح الرايخ الثالث، واستبداله بالدولة القومية الألمانية، واعتبر ذلك ميلاً للنازية.

• شكّك هابرماس في اقتناع الشعب الألماني بالديمقراطية، وطرح فكرة أنه قد يكون قبولاً بالأمر الواقع.

• ناصب العداء لكل الحركات الراديكالية التي تُعارض القيم الغربية الديمقراطية، وقد دارت كل معاركه السياسة حول ذلك الموقف.

خصومه
يعد الفيلسوف والمنظّر الألماني نيكلاس لومان أشهر خصومه، حيث تسبب الجدل بينهم في تطوّر فكرة هابرماس بخصوص العقلانية التواصلية.

شاركنا بمعلومة عن الموضوع