محمد سالم ولد عدود .. الشاعر العلّامة

تعريف
عالم موسوعي موريتاني، وشاعر ولغوي وفقيه وأديب، عمل في القضاء وشغل عدة مناصب عليا، ولد في 16 ديسمبر الأول عام 1929 لأسرة علمية عريقة.

محطات
سنوات الطفولة (الثلاثينيات) – تلقى تعليمه على يد والده في مسقط رأسه بنواحي بوتلميت.

سنوات الشباب (الأربعينيات والخمسينيات) – أصبح أستاذاً في محظرة عائلته. والتحق بهيئة التدريس في معهد “أبي تليميت” الإسلامي.

1961 الى 1965 – ابتُعث الى تونس في أول بعثة موريتانية للقضاة الشرعيين للتدريب. وحصل على شهادة “ليسانس” في الحقوق من جامعة تونس.

1965 الى 1984 – عمل في سلك القضاء وصولاً الى رئاسة المحكمة العليا.

1987 – عُين وزيراً للثقافة والتوجيه الإسلامي.

1992 الى 1997 – أصبح رئيساً للمجلس الإسلامي الأعلى.

سنواته الأخيرة (التسعينيات – بداية الألفية) – تفرّغ لمحظرته في قرية أم القرى، ولإلقاء المحاضرات المُذاعة تلفزيونياً.

2009 – توفي في الـ29 أبريل.

إنجازاته
• كان من أوائل المحاضرين والدعاة في موريتانيا، ومن كبار المصلحين ومحاربي العادات الاجتماعية السلبية في البلاد.

• عُرف بنشاطه العلمي الواسع ودروسه وأبحاثه في علوم القرآن والتفسير والحديث واللغة العربية والفقه.

• وصل الى قمة المناصب القضائية في موريتانيا عبر توليه رئاسة المحكمة العليا من 1984 وحتى 1987.

• نال عضوية العديد من المؤسسات والهيئات العربية والإسلامية.

• عمل على إصلاح التعليم عبر مشاركته في وضع المناهج التربوية لعدة مؤسسات ومشاريع تعليمية في موريتانيا.

• سعى أثناء وجوده في سلك القضاء الى التخلص من المنظومة القانونية الوضعية الفرنسية في موريتانيا واستبدالها بمنظومة تقوم على مصادر الشريعة الإسلامية.

انتماؤه للعروبة
• كان ولد عدود معروفاً بحبه للغة العربية وأهلها، واعتبر الكثيرون توجهه عروبياً في الكثير من مواقفه.

• كان ولد عدود يرى القومية العربية من منظور إسلامي، ورأي أنه لا يجب الانتماء لها بمفهومها المعاصر أو إنكارها من أساسها.

• كان يقدّر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ورثاه بقصيدة شهيرة بعد موته، رغم عدم إنكاره ما عليه من مآخذ.

الشيخ عدود والسلفية
• كان الشيخ عدود من رموز السلفية المعاصرين في موريتانيا، وعُرف بنشاطه الواسع في نشر المنهج السلفي والدفاع عنه.

• دافع عن اتهام ابن تيمية وابن القيم بالتشدد، ووصف الوهابية بأنها تعرّضت لتشويه إعلامي.

من مؤلفاته
ترك ولد عدود العشرات من المؤلفات العلمية في الفقه واللغة والعقيدة والقانون، ونظم خلالها آلاف من الأبيات، وله عدة دواوين غير منشورة، من أعماله:

• مجمل اعتقاد السلف
نظم فيه أهم مباحث العقيدة على المذهب السلفي دون التعرّض للخلافات.

• التسهيل والتكميل نظم مختصر الشيخ خليل
نظم لأهم الأقوال لعلماء مذهب الإمام مالك، ويعد الكتاب موسوعة في الفقه المالكي.

شاركنا بمعلومة عن الموضوع