سر نجومية عبد الوهاب

هل تعلم أن أمير الشعراء أحمد شوقي سر نجومية عبد الوهاب؟. صوت عبد الوهاب جذب شوقي وهو في التاسعة من عمره في حفل غنّى فيه، أثار منذ ذلك الوقت اهتمام أمير الشعراء فقرر أن يتبنّى موهبته. خصص شوقي له جناحاً خاصاً في منزله وأحضر له مدرساً خاصاً للغة الفرنسية. وعلّمه كيفية التعامل مع المجتمع الراقي، وتحمّل جميع تكاليفه حتى تكلفة ملابسه. كما استغل شوقي نفوذه في الإعلام لتوجيه الصحفيين بالكتابة عن عبد الوهاب، وقدّمه الى المجتمع الأرستقراطي ليجعله شخصية بارزة، وبفضل شوقي انتقل عبد الوهاب الى قمة المجتمع المصري وطبقاته الاجتماعية. حبّ شوقي لعبد الوهاب دفعه للتنازل عن تمسكه بكتابة الشعر الفصيح فكتب له قصائد باللهجة العامية ليغنيها، إضافة الى غيرته الشديدة عليه ورفضه مشاركة أحد في الإعجاب به، فعندما مدحه الأديبان عباس العقاد وإبراهيم المازني غضب شوقي ودفع صحافيين لمهاجتهما وإبعادهما عنه، ويٌعتقد أن هذا الاهتمام الفائق عزز صفات سيئة عنده مثل النرجسية والاعتداد بالذات المبالغ فيه وحرصه على الحصول على دعم الطبقة السياسية العليا في مصر والاستفادة منها.

شاركنا بمعلومة عن الموضوع