فلاسفة: حسن حنفي .. اليسار الإسلامي

المنشأ
ولد في 23 فبراير عام 1935 بالعاصمة المصرية القاهرة.

تعريف
• نشأ حنفي في عائلة فنية من الطبقة الوسطى.

• حصل على درجة الدكتوراه في الفلسفة من جامعة السوربون بباريس.

فلسفته
• كان من أوائل الأكاديميين العرب الذين استخدموا المنهج الفينومينولوجي في تفسير الظاهرة الدينية.

• دعا لتفسير النص انطلاقاً من سلطة العقل وليس سلطة الكتاب، حيث إن الكتب المقدسة متعددة ولكن العقل واحد.

• رد مبحث علم أصول الدين الى الوعي الإنساني بدلاً من الإلهي مستنداً الى فينومينولوجيا هوسرل.

• اعتبر أن التوحيد هو نظرية في الإنسان الكامل، وأن براهين وجود الإله هي نفسها براهين وجود الوعي الخالص.

أقواله
• “نزول الوحي بمكة والمدينة لا يجعلهما مدينتين مقدستين، فالمقدس هو المحمول وليس الحامل”.

• “إن العقيدة الحقيقية التي يمكن أن تساعدنا على النجاح هي عقيدة الثورة”.

• “التعددية مبدأ من مبادئ الرقي، فهناك أربع مدارس فقهية ولا يُكفّر أحدهم الآخر”.

• “كلما ضعف العلم قوي العالِم، فتكثر العمائم وتقل العلوم، وتزداد المناصب وتقل النصوص”.

مواقفه السياسية
• انتمى للإخوان المسلمين في شبابه، وكان زميلاً للمرشد السابق مهدي عاكف، لكنه تحوّل فكرياً وانشق عنهم لاحقاً.

• يدعو لتأسيس ما دعاه باليسار الإسلامي، وهو تأويل الظاهرة الدينية بوصفها ثورة على كل المستويات.

• يؤكد أن السياسة المدنية لا تتعارض مع الشرعية، وأن مقاصد الشريعة هي نفسها مقاصد السياسة المدنية.

• يعتبر أن غياب النظرية الإسلامية الثورية هو ما دفع الشرق الى اللجوء للماركسية.

تأثيره
• وضع حجر الأساس لظهور مدرسة القاهرة في الفلسفة، وكان من أهم تلامذته “نصر حامد أبو زيد”.

• تركت أطروحاته عن اليسار الإسلامي تأثيراً كبيراً في نظريات الإسلام السياسي حول العالم.

خصومه
تلقى حنفي هجوماً عنيفاً من الحركات الإسلامية الراديكالية حيث اعتبروه زنديقاً.

شاركنا بمعلومة عن الموضوع