المكتبة: النظام العالمي

كتاب النظام العالمي .. تأملات حول طلائع الأمم ومسار التاريخ. في هذا الكتاب لا يستعرض “هنري كسينجر” الأحداث التاريخية فقط، بل يقرأه ليتعلم منه ويوظفه احيانا.

المؤلف
هنري ألفريد كيسنجر، وزير خارجية الولايات المتحدة ومستشار الأمن القومي الأميركي السابق ولد عام 27 مايو 1923.

تفاصيل الطبعة العربية
دار الكتاب العربي، طبعة عام 2014، ترجمة: فاضل جتكر.

موضوع الكتاب
ما يميز الكتاب، أنه لا يعد سردا تاريخيا مجردا يكتفي بالعرض الزمني للاحداث، بل يمكننا ملاحظة أن كيسنجر يكتب التاريخ ويقرأه ليتعلم منه، أو ليوظفه. لذلك فإننا نجده يتتبع امتداد الأحداث في الزمان، حتى يقف على أوجه الشبه والاختلاف بين الماضي والحاضر، وذلك عبر إعمال عقله وشحذ طاقاته الذهنية. وبذلك فإن الكتاب يتناول نظرة تاريخية بانورامية للنظام العالمي وتشكلاته ونماذج الحكم فيه، وصولا لواقعنا المعاش. وينطلق كيسنجر بحكم موقعه في قيادة دفة السياسة الخارجية الأميركية من مركزية النظرة الأميركية وكيفية رؤيته لطبيعة النظام العالمي ومستقبله والتحديات التي تواجهه.

الأفكار الرئيسية في الكتاب
• باعتباره مؤرخا سياسيا في المقام الأول، يفضل كيسنجر فيما أسماه “فرادة النظام الأوروبي ” وذلك عبر قراءة تاريخية توضّح الانقسامات التي مرّت بها القارة وصولا الاتفاقية “وستفاليا” التي يعدها أول اتفاق دبلوماسي في العصر الحديث، ومن ثم مروراً بمراحل الحكم المختلفة. التي مرّت بها أوروبا وشكلت فرادتها على حد وصفه.

• يفرد هنري كيسنجر فصلاً موسعاً لإيران، ويتناول فيه فن إدارة الدولة فيها، وعن الأسلحة النووية، وعن المقاربة السياسية التي يجدر بالولايات المتحدة أن تتخذها.

• يعرّج كيسنجر على الشرق الأوسط، وما أسماه بالحركات الإسلاموية، وعن انحطاط الدول، ومستقبل المنطقة في ظل التحالفات وإعادة الاصطفاف العالمي، وموقع أميركا من كل ذلك.

• يشدد هنري كيسنجر في نظرته تجاه ما يعده مركز صناعة الفعل التاريخي، والتي تستند على مبدأ القوة التي لا يمكن صنع سلام ولا استقرار إلا بها. ويمكن عبر قراءة هذه الفكرة لدى كيسنجر، فهم الكثير من سياسة الولايات المتحدة الأميركية خارجياً.

• يفرد وزير الخارجية الأميركي السابق شرحاً ممتعاً ومفصلاً ومثيراً للانتباه، حول تأثير تكنولوجيا المعلومات على الفهم والممارسة السياسية، وعلى تشكيل النظام الدولي، وعلى طبيعة الحروب والصراعات القادمة

اقتباسات
• “قديما، أيام الشباب، كنت أمتلك قدرا من التهور والوقاحة لأظنني قادرا على إطلاق الأحكام حول “معنى التاريخ”. أما الآن، فأنا على يقين بأن معنى التاريخ أمر للاستكشاف لا للإعلان”.

• “إيران لا تستطيع، مهما كان الوجه الذي تحاول الظهور به أمام العالم، أن تلغي حقيقة أنها ملزمة بأن تختار، ولا بد لها من أن تقرر: هل هي بلد أم قضية؟”.

• “بالاستناد إلى نتيجة المفاوضات النووية الإيرانية، من المحتمل أن تبادر المملكة العربية السعودية إلى السعي للحصول على قدرتها النووية الخاصة بصيغة ما، وذلك إما بالحصول على رؤوس حربية من إحدى القواعد النووية الموجودة، يفضل أن تكون إسلامية (مثل باكستان)، أو عبر تمويل تطوير مثل هذه الرؤوس في بلد آخر كخطة تأمين”.

• “معرفة التاريخ والجغرافيا ليست جوهرية بالنسبة إلى أولئك الذين يستحضرون معطياتهم بكبسة زر عقلية السير في ممرات سياسية معزولة قد لا تكون ذاتية الوضوح بالنسبة إلى أولئك الذين يلتمسون تأكيد المئات بل الآلاف أحيانا من الأصدقاء عبر الفيسبوك”.

تعليقات القرّاء
• النظام العالمي هو دراسة مثيرة للإعجاب تركز على التوزيع الجغرافيا السياسية للقوة. يقدم الكتاب بشكل منهجي العديد من الدراسات التي عززتها التجربة الشخصية للمؤلف.

• هذا كتاب تجدر دراسته، وليس قراءته فقط. أمضى هينري كيسنجر حياته المهنية في التفكير في النظام العالمي. وفي هذا الكتاب، ينظر بالتوازي للتاريخ وللحاضر، مما يمنحنا ثباتا في نظرتنا تجاه الأحداث التاريخية. جاءت النتائج بعرض واضح لمخطط المصالح الوطنية، والقوة، وتوازنها عبر التاريخ الحديث. وهي تتمحور بشكل خاص حول منظور الولايات المتحدة ونواياها ومسؤولياتها.

• كان ينبغي تسمية هذا الكتاب ب “النظام الأمريكي”!

شاركنا بمعلومة عن الموضوع