أبواب الأقصى .. تاريخ ضارب في القدم

باب حطة
من أقدم أبواب الأقصى. لا يُعرف أول من بناه، ولكنه جُدد في العهد الأيوبي عام 617 هـ – 1220 م. سُمي بذلك تيمناً بالآية 58 من سورة البقرة: “وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ”.

باب الغوانمة
باب مستطيل الشكل صغير نسبياً. بٌني على الأرجح في العهد الأيوبي، وعُرف باسم باب “الوليد” نسبة الى الوليد بن عبد الملك. سُمي فيما بعد باب “الغوانمة” نسبة الى أسرة الغوانمة المقدسية.

باب الناظر
باب ضخم ذو ارتفاع عالٍ. جُدد في عهد الملك المعظم عيسى بن العادل عام 600 هـ – 1203 م. يشتهر بهذا الاسم نسبة الى “الناظر”، وهو من يتولى الإشراف على المسجدين الأقصى والإبراهيمي.

باب الحديد
باب صغير له شكل مستطيل. كان يٌسمى بباب “أراغون” نسبة الى الأمير المملوكي “أراغون الكاملي”، الذي جدّده بين عام 755 – 758 هـ / 1354 – 1357 م.

باب القطانين
أحد أجمل وأضخم أبواب المسجد. يتاخم سوق القطانين أحد أقدم أسواق القدس الباقية، ويٌنسب اسمه إليه. رمم آخر مرة على يد المجلس الإسلامي الأعلى عام 1929 م.

باب المطهرة
من أصغر الأبواب، مدخله مستطيل. يٌطلق عليه أيضاً “باب المتوضأ”، إذ يفضي الى مطهرة للوضوء تبعد عنه نحو 50 متراً. جُدد في عهد الأمير المملوكي علاء الدين البصيري سنة 666 هـ / 1266 م.

باب السلسلة
باب له مدخلان، الأول اسمه “باب السكينة” وهو مغلق أغلب الوقت. والثاني “باب السلسلة”. أحد أكثر أبواب المسجد ارتفاعاً. جُدد في العهد الأيوبي عام 600 هـ – 1200 م.

باب المغاربة
أحد أهم الأبواب وأقدمها. يقع بمحاذاة حائط البراق المحتل، ويٌعرف أيضاً بباب البراق أو باب النبي، إذ يٌعتقد أن الرسول صلى الله عليه وسلم دخل منه.

شاركنا بمعلومة عن الموضوع