المكتبة: كتاب 1984 .. جورج أورويل

اسم المؤلف
الصحفي والروائي البريطاني إريك آرثر بلير والمعروف باسمه المستعار “جورج أورويل” (1903 – 1950).

تفاصيل الطبعة
ترجمة: أنور الشامي. الطبعة الثالثة 2013 بيروت. المركز الثقافي العربي.

موضوع الرواية
يتناول هذا العمل الأدبي مسألة السلطة الشمولية وآلياتها في تجهيل الشعب والتحكم به والسيطرة عليه. قراءة هذه الرواية ستمكنك من فهم طبيعة الاستبداد، وأدوات الأنظمة السلطوية.

اقتباسات
• “تلاشى وجه الأخ الكبير، وظهرت شعارات الحزب الثلاثة بأحرف كبيرة بارزة: الحرب هي السلام، الحرية هي العبودية، الجهل هو القوة”.

• “كانت الاعتقالات تقع دائماً تحت جنح الليل .. وكان اسمك يُشطب من السجلات ويُشطب معه كل شيء يتعلق بك أو لك فيه ذكر .. لقد انتهيت، وتلاشى ذكرك، وكأنك تبخّرت”.

• “سيرمونني بالرصاص، بيد أنني لا أبالي. سيطلقون النار عليّ من الخلف غير أنني لا أبالي، وليسقط الأخ الكبير .. إنهم دائماً يطلقون النار عليك من الخلف لكنني لا أبالي، ليسقط الأخ الكبير”.

• “لقد كان الحزب يوصي بأن ترفض تصديق ما تراه عيناك وما تسمعه أذناك. كان هذا هو توجيهه النهائي والأكثر أهمية”.

• “الجماهير لا تثور من تلقاء ذاتها مطلقاً، كما أنها لا تثور لمجرد تعرضها للاضطهاد، وما لم تُتَح لها إمكانية المقارنة بين أوضاعها الراهنة وبين أوضاع أخرى، فإنها لن تدرك أبداً حقيقة كونها مضطهدة.

تعليقات القرّاء
• من يسيطر على الماضي يسيطر على المستقبل، ومن يسيطر على الحاضر يسيطر على الماضي. لا توجد حقيقة حقيقية. “الحقيقة” هي التي تقولها وتقررها الدولة. الأسود أبيض، 2+2=5 إذا كان هذا ما تراه الدولة. من أكثر الكتب المرعبة التي قرأتها والتي يجب تضمينها في خانة الرعب.

• تقريباً كل ما يقوله أورويل في “1984” هو حقيقة بديهية. في كل كل ملتوٍ انعكاس لحقيقة الواقع. بالطبع هناك مبالغات، وعلى الرغم من ذلك فإنه ليس هناك ما هو أبعد من المعقولية.

• أعلم أن هذا عمل كلاسيكي محبوب للغاية وقد استمتعت بالتأكيد ببعض الأجزاء .. ولكن في بعض الأحيان وجدت نفسي أشعر بالملل قليلاً.

مشاركات القرّاء

عقدت عدة مقارنات في العقود التي أعقبت صدور 1984، بين رواية أورويل من ناحية، ورواية عالم جديد شجاع لألدوس هكسلي من ناحية أخرى، وكانت قد صدرت في 1932، أي قبل الأولى بسبع عشرة سنة. تشترك كلاهما في توقع مستقبل تهيمن فيه الحكومات المركزية على المجتمعات. ولكن 1984 تصور الطبقة الحاكمة تسيطر على العامة متوسلة بالقوة الغاشمة والتعذيب والتحكم في الذهن لإخضاع الأفراد الثائرين، في حين تعرض عالم جديد شجاع حكامًا يخضعون مواطنيهم عن طريق المخدرات وسبل الإلهاء الجالبة للسرور. أرسل هاكسلي في أكتوبر 1949 رسالة إلى أورويل بعد أن قرأ 1984، أخبره فيها بأنه يعتقد أن حكام المستقبل سيكونون أكثر كفاءة في الإمساك بزمام السلطة إذا أحجموا عن القوة الغاشمة وسمحوا للمواطنين بالبحث عن المتعة بأنفسهم، مما يمنحهم شعورًا زائفًا بالحرية. “أعتقد أن زعماء العالم في الجيل التالي سيكتشفون كفاءة التنويم المغناطيسي بالمخدرات وما إليها كأدوات سيطرة يستعيضون بها عن الهراوات والسجون، وأن شهوة السلطة لها إغراء يجعل العامة يتغنون بروعة عبوديتهم من تلقاء أنفسهم دون الحاجة لإجبارهم على الطاعة بالقوة الجسدية.” يمكن رؤية تحقق نبوءة كلا المؤلفين بالنظر إلى المجتمعات المعاصرة، فتصور هاكسلي يسيطر على الغرب وتصور أورويل يشيع في الدول الشيوعية السابقة والشرق الأوسط، وقد أشير إلى ذلك في عدة مقالات تقارن بين الروايتين، بما فيها مقال لهاكسلي نفسه بعنوان: إعادة نظر في عالم جديد شجاع.

شاركنا بمعلومة عن الموضوع