لماذا تريد مايكروسوفت إصدار ويندوز جديد؟
تم النشر بتاريخ 22-06-2021

أعلنت مايكروسوفت مؤخراً عن إيقاف دعم نظام تشغيل “ويندوز 10” بحلول عام 2025، وهي خطوة كانت قد سبقتها بالإعلان عن إصدار جيل جديد من نظام التشغيل “ويندوز”، الذي عُرف في أوساط التسريبات باسم “ويندوز 11”.

الويندوز الأخير
كان من المفترض -حسب ما أكدته مايكروسوفت- أن يختم نظام التشغيل “ويندوز10” سلسلة إصدارات ويندوز، لكن العديد من المتغيرات -حسب تحليل شبكة “CNBC”- ربما كانت دافعاً لمايكروسوفت للعمل على إصدارها الجديد المرتقب.

انتعاش سوق الحواسيب
تشهد مبيعات الحواسيب انتعاشاً منذ انتشار جائحة كورونا نظراً للإقبال الشديد على العمل والدراسة من المنزل، حيث سجّل نمو مبيعات الحواسيب خلال عام 2020 زيادة هي الأكبر خلال العقد الماضي، التي أدّت بالتبعية الى ارتفاع عائدات ترخيص نظام “ويندوز”.

تعزيز مبيعات سلسلة “Surface”
رغم نمو إيرادات مبيعات مايكروسوفت من سلسلة الحواسيب الخاصة بها “سارفيس”، فإنها لا تزل بعيدة مقارنة بمعدل نمو مبيعات أجهزة “غوغل كروم بوك”، وقد يساهم إصدار ويندوز جديد في إنعاش السلسلة أكثر.

تهديدات أبل وغوغل
تحظى حواسيب “كروم بوك” بمعدلات نمو عالية تصل الى 200%، في الوقت نفسه الذي تستحوذ فيه حواسيب أبل على إشادات واسعة بعد إطلاق حواسيب سلسلة ماك المعتمدة على شرائح “M1″، وبالتالي يتعيّن على مايكروسوفت التحرّك لمواكبة المنافسة.

تعزيز العلامة التجارية
إصدار مايكروسوفت لتحديث جديد قد يساهم في إقناع المستخدمين بأن نظام التشغيل المفضّل لديهم ليس قديماً، بل يتطور باستمرار،مما يجعل المستخدمين أكثر تمسكاً بالنظام وعلى استعداد للدفع مقابل منتجات مايكروسوفت الأخرى.

جذب المطورين
تجديد نظام ويندوز قد يشجّع مطوري البرامج على جلب المزيد من برامجهم الى نظام التشغيل للاستفادة من حالة الاهتمام العام بالنظام الجديد، خاصة بعد إعلان مايكروسوفت إطلاق متجر تطبيقات جديد لنظام ويندوز.