ساعات العمل الطويلة .. خطر قاتل
تم النشر بتاريخ 24-06-2021

أعلنت منظمة الصحة العالمية في دراسة هي الأولى من نوعها أن 745 ألف شخص توفوا عام 2016 بسبب السكتات الدماغية وأمراض القلب الناتجة عن ساعات العمل الطويلة.

آسيا الأكثر ضرراً
أظهرت الدراسة أن الأشخاص الذين يعيشون في منطقتي جنوب شرق آسيا وغرب المحيط الهادئ هما الأكثر ضرراً، وصرّحت منظمة الصحة العالمية أن الأمر قد يزداد سوءاً بسبب أزمة جائحة كورونا.

الساعات الإضافية سبب مباشر
أوضحت الدراسة أن العمل لمدة 55 ساعة فأكثر أسبوعياً يعد سبباً مباشراً لزيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 35%، وزيادة خطر الوفاة بأمراض القلب بنسبة 17%، مقارنة بأسبوع العمل الذي يتراوح بين 35 – 40 ساعة.

الضحايا من الرجال
أثبتت الدراسة التي أُجريت بالتعاون مع منظمة العمل الدولية أن الوفيات كانت من الرجال في مرحلة منتصف العمر أو أكبر بنسبة 72%.

الجائحة تعقد الأزمة
قال “فرانك بيغا”، المسؤول الفني في منظمة الصحة العالمية، إن هناك دلائل قوية تشير الى أن الدول عندما تطبق حالة الإغلاق لمكافحة فيروس كورونا فإنها تزيد ساعات العمل بنسبة 10%.

خطأ فني فادح
أوصت منظمة الصحة العالمية أصحاب العمل بأخذ الأضرار الناتجة عن زيادة ساعات العمل في الاعتبار، حيث أثبتت الدراسات أن ساعات العمل المحددة تحديداً ثابتاً تزيد من معدلات الإنتاجية.