نصائح لتجاوز الحزن بعد الانفصال
تم النشر بتاريخ 26-06-2021

قد يكون الانفصال عن الشريك واحداً من أكثر التجارب إيلاماً في الحياة، وربما يقلب عالمك رأساً على عقب على إثره، فكيف نتعامل معه؟

لا تحارب مشاعرك
عليك تقبل مشاعر الحزن والغضب والإحباط التي تعقب الانفصال، واعلم جيداً أنها ستزول مع الوقت.

امنح نفسك استراحة
أعط لنفسك الإذن بالعمل بمستوى أقل لفترة من الزمن، فقد لا تكون قادراً على مواصلة الإنتاجية في الوظيفة أو الاهتمام بالآخرين على النحو المعتاد أنت لست “سوبرمان” أو “فتاة خارقة”.

اطلب المساعدة والدعم
عليك ألا تمر بهذه التجربة بمفردك، شارك مشاعرك مع الأصدقاء المقربين أو أحد أفراد العائلة، فعزل نفسك قد يرفع مستوى التوتر لديك ويقلل من تركيزك.

تذكر أن المضي قدماً هو الهدف النهائي
حاول تجنب الخوض في المشاعر السلبية والمبالغة في تحليل الموقف، لأن ذلك سيسلبك طاقة ثمينة ويمنعك من الشفاء والمضي الى الأمام.

تذكر أن لديك مستقبلاً ينتظرك
عليك معرفة أن هناك أحلاماً وآمالاً جديدة ستحل محل تلك التي خسرتها مع شريكك السابق.

حاول التمييز بين رد الفعل الطبيعي والاكتئاب
من الطبيعي أن تشعر بالحزن بعد الانفصال عن الشريك وهذا الشعور سيزول مع مرور الوقت، فإن لم تشعر بأي تحسن بعد فترة من الزمن فقد تكون مصاباً بالاكتئاب.