جلد صناعي يشعر بالألم
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 06-07-2021

ثورة طبية جديدة قد تحدث فارقا في صناعة الأطراف الطبية، إذ تمكن الباحثون في جامعة “RMIT” بأستراليا من تطوير جلد صناعي يتفاعل ومحفزات الألم مثل الجلد الحقيقي.

طبيعتهجلد صناعي مصنوع من مطاط السيليكون، ذو ملمس يحاكي الجلد الحقيقي، ويشبه أيضاً الجلد في خصائصه الحركية. هذا الجلد يفتح المجال لابتكارات رائدة في مجال الأطراف الصناعية والروبوتات.

التصميمتماماً مثل الجلد الحقيقي، مصمم بحيث يتفاعل والضغط أو الحرارة أو البرودة ويشعر بالألم. تتكون طبقاته الخارجية من دوائر إلكترونية مزودة بأجهزة استشعار تستجيب لمحفزات الألم. أي يمكنه التفريق بين اللمسة اللطيفة للدبوس أو الطعنة المؤلمة.

تفاعله والأطراف الصناعيةيساعد الجلد الصناعي على تطوير أطراف صناعية ذكية مغطاة بجلد وظيفي يتفاعل والألم مثل الأطراف البشرية، وذلك ما يسمح لمرتديه بمعرفة هل يلمس شيئاً قد يتسبب في تلفه.

تفاعله والروبوتاتلا تقدم البشرة الصناعية المستشعرة للألم وظائف واقعية فحسب، بل تمنح أيضاً “روبوتاً بشرياً محتملاً” لديه القدرة على الشعور بالألم.