المدير السايكوباتي
بالمختصر - تم النشر بتاريخ 12-08-2021

بشخصية جذابة وأناقة دائمة وبابتسامة مصطنعة واهتمام كاذب بالمحيطين، يطل هذا النوع من المدراء على مرؤوسيه. المدير السيكوباتي يعاني اضطراباً نفسياً يجعله عديم التعاطف ومعادياً للمجتمع قليل الندم بما يفعل، لا يرى في بيئة العمل سوى سلماً يصنعه ليصعد عرش مجده، مدمراً الموظفين بطلبات وأوامر غير مفيدة. غالباً ما يحصل السيكوباتيون على مرادهم دون تعب مضن ولا كد مرهق وتراهم قد وصلوا نهاية هرم الإدارة في سنوات. تخفي هذه الشخصيات المختلة أدمغة ذكية وقدرات إدارية متميزة، لكنها لا ترى في العمل وموظفيه سوى درجات يدوسها ليصعد لقمته.