بروفايل: علي الوردي
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 06-09-2021

تعريف• عالم اجتماع ومؤرخ عراقي، ويعد واحداً من أهم علماء الاجتماع العرب في العصر الحديث.

• ولد في 24 أكتوبر عام 1913 بمدينة الكاظمية بالعاصمة العراقية بغداد.

أبرز المحطات1939 – تخرج في المرحلة الثانوية، حيث حصل على المرتبة الثالثة على مستوى العراق، وأُرسل للدراسة بالجامعة الأميركية ببيروت.

1943 – عيّن مدرساً للعلوم الاجتماعية بوزارة المعارف.

1950 – حصل على درجة الدكتوراه في علم الاجتماع بجامعة تكساس، وبدأ عمله أستاذاً لعلم الاجتماع بكلية الآداب بجامعة بغداد.

1970 – أُحيل للتقاعد بناء على رغبته ليتفرغ للبحث والكتابة.

أهم الإنجازات• ألّف 18 كتاباً بالإضافة الى مئات المقالات والأبحاث في العلوم الاجتماعية.

• منحته جامعة بغداد لقب أستاذ متمرّس بعد تقاعده.

• أصدرت دار الكتب والوثائق العراقية جائزة تحمل اسمه تٌمنح للباحثين في تخصصات العلوم الاجتماعية والتاريخ.

مواقفه السياسية• وصف المجتمع العراقي بالمنشق على نفسه المليء بالصراعات الطائفية والقبلية التي تفوق أي مجتمع عربي آخر، باستثناء لبنان.

• رأى أن الديمقراطية هي الحل الوحيد للمجتمع العراقي لإنقاذه من براثن الفوضى والاقتتال.

• عرض عليه الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين طباعة جميع ما كتبه على نفقته الشخصية، ولكن بشرط كتابة اسم الرئيس العراقي بجوار اسمه راعياً له، لكن الوردي رفض العرض رفضاً قاطعاً.

• هاجم نظام صدام حسين بعنف بعد الهزيمة في حرب الخليج الثانية بمحاضرة حضرها حشود غفيرة في قلب العاصمة بغداد، الى الحد الذي توقّع فيه كل من سمعها أن الوردي سيلقى حتفه في اليوم ذاته.

من أقواله• “كلما ازداد الإنسان غباوة، ازداد يقيناً بأنه أفضل من غيره في كل شيء”.

• “المجتمع البشري لا يمكن توحيده على رأي واحد، فالتنازع البشري طبيعة اجتماعية لا مناص منها”.

• “الأفكار كالأسلحة تتبدل بتبدل الأيام، والذي يريد أن يبقى على رأيه هو كمن يريد أن يحارب سلاحاً نارياً بسلاح عنترة بن شداد”.

• “إن النفس البشرية تهوى الإيمان بدين، فإن فقدت ديناً جاءها من السماء التمست لها ديناً يأتيها من الأرض”.

قيل عنه• حسين علي محفوظ (عالم عراقي متخصص باللغات الشرقية): “عند الوردي خصلة أتمنى أن يمتلكها الجميع، وهي أنه لا ينزعج من النقد ولا يكره أحداً، بل كان يفرح عندما ينتقده أحد”.

• فرانك كليفلاند بولتون (رئيس جامعة تكساس): “سيصبح الوردي رائداً لعلم الاجتماع في المستقبل”.

من أعماله• مهزلة العقل البشري: يبحث الكتاب في الطبيعة البشرية وأسرارها، كما يناقش مجموعة من أحداث التاريخ الإسلامي في ضوء المنهج البحثي لعلم الاجتماع الحديث.

• وعاظ السلاطين: يتناول تطور المفاهيم الاجتماعية بشبه الجزيرة العربية بعد ظهور الإسلام، وأثر الدين الجديد على قريش، كما يناقش الصراعات على السلطة التي تلت وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم.

• خوارق اللاشعور: يتناول العبقرية البشرية وإمكانيات الوصول الى تلك المرتبة في ضوء النظريات العلمية الحديثة، ودور العقل الباطن بالإضافة الى الواقع المجتمعي في التأثير على العملية الفكرية.

• دراسة في طبيعة المجتمع العراقي: بحث تاريخي اجتماعي ضخم عن طبائع المجتمع العراقي عبر التاريخ، وأسباب الاختلافات الكبيرة للثقافات في العراق.