دليل الإنسان العادي للنظام النباتي
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 17-09-2021

ما بين اهتمام بالصحة ومواقف أخلاقية تجاه الحيوانات، تصاعدت في السنوات الأخيرة موجة الاهتمام بالحميات النباتية، وارتفعت مبيعات الأغذية النباتية ارتفاعاً ملحوظاً خاصة في الدول الغنية، إذا كنت مهتماً لسبب ما باتباع نظام نباتي، فقد تتساءل: ما الخيارات أمامي؟

نصف النباتي
يسمح هذا النوع من الأنظمة بتناول اللحوم ومنتجات الحيوانات، ولكن بقواعد مختلفة من نظام لآخر.

• نباتي الأسماك: تناول الأسماك ومنتجات الحيوانات فقط (بيض، ألبان، إلخ)

• النباتي المرن: تناول اللحوم بتنوع مع كميات أقل مع زيادة الاعتماد على الخضراوات والفواكه والبروتين النباتي.

نباتي بدون لحم
يمنع هذا النوع من الأنظمة جميع أنواع اللحوم، ولكنه يتسامح مع المنتجات الحيوانية بجانب الأغذية النباتية، فهناك نباتي البيض والحليب، ونباتي بدون بيض، ونباتي بدون حليب.

النباتي الخالص
لا يسمح النظام بتناول أي أطعمة من مصدر حيواني، لكن ليست كل أشكال هذا النظام صحية كما يبدو، فمثلاً لا يمانع نباتيو الوجبات السريعة من تناول مواد غذائية مصنعة وعالية السعرات والدهون المشبعة ما دامت لا تحتوي على مصدر حيواني.

النباتي المتطرف
هذا النظام يسمح فقط بالأطعمة النباتية النيئة أو المطبوخة في درجات حرارة أقل من 48 درجة مئوية، للاعتقاد بأن ذلك يعزّز من توافر مزيد من العناصر الغذائية في الطعام، لكن يعد هذا النظام مثيراً للجدل حيث يوجد اختلاف بين عدة دراسات حول منافعه ومخاطره.

ملحوظة: المعلومات الواردة هنا لأغراض تثقيفية، ولا تتضمن أي نصيحة طبية، استشر دوماً المتخصصين بشأن النظام الغذائي المناسب لحالتك الصحية.