هل هناك حياة خارج كوكب الأرض؟
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 20-09-2021

حاول علماء الأحياء الفلكية على مدار أكثر من نصف قرن العثور على كواكب تضم كائنات حية، واستخدم العلماء العديد من الأساليب للتكهن بالعدد المحتمل للكواكب التي يمكن أن تسمح بوجود حياة على سطحها، غير أن تلك المحاولات لم تصل للنتائج المأمولة بعد.

أخبار مخيّبة
خلصت دراسة جديدة نٌشرت بدورية الجمعية الفلكية الملكية الى أن الكواكب التي يمكن أن تحتوي على غلاف جوي يسمح بتوفير الظروف المناسبة للحياة قد تكون أقل بكثير مما ظن العلماء سابقاً.

عملية معقّدة
بحثت الدراسة في العمليات الكيميائية الحيوية التي تسمح بوجود حياة على كوكب الأرض، وأهمها عملية البناء الضوئي التي تحتاج الى وجود الضوء والماء وثاني أكسيد الكربون، حيث يُطلق غاز الأكسجين كمخلفات لتلك العملية.

شموس بلا فائدة
وجدت الدراسة أن أغلب النجوم الموجودة بمجرة درب التبانة تحترق عند درجات حرارة أقل من درجة حرارة شمسنا بمقدار النصف أو الثلث، تلك المعدلات التي لا توفر الطاقة اللازمة لإجراء عملية البناء الضوئي على الإطلاق.

طاقة أكثر من المطلوب
استنتجت الدراسة على الجانب الآخر أن النجوم العملاقة التي تُنتج قدراً هائلاً من الطاقة توفر المعدل اللازم لإجراء عملية البناء الضوئي بالفعل، ولكن تنفد طاقة تلك النجوم سريعاً قبل أن تتطور حياة على سطح الكواكب المحيطة بشكل كامل.

أمل ضعيف
“نظراً لأن الأقزام الحمراء هي أكثر أنواع النجوم شيوعاً في مجرتنا، فإن نتائج تلك الدراسة تشير الى أن نسبة توفر الظروف الشبيهة بالأرض على الكواكب الأخرى قد تكون أقل بكثير مما نأمله”. جيوفاني كوفوني – أستاذ الفيزياء الفلكية بجامعة نابولي