هل خرج فيسبوك عن السيطرة؟
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 28-09-2021

أعلن الرئيس التنفيذي لفيسبوك “مارك زوكربيرغ” في وقت سابق أن منصته تستهدف حث المستخدمين على تلقي لقاحات فيروس كورونا بالتعاون مع مؤسسات صحية دولية، لكن هناك وثائق مسربة مؤخراً تثبت أن فيسبوك لم يفشل في تحقيق هدفه فحسب، بل أتت مساعيه بنتائج عكسية.

سلاح ذو حدين
المعلن: أعلن فيسبوك من خلال رئيسه التنفيذي أن المنصة ربطت نحو ملياري مستخدم بالمعلومات الصحيحة عن اللقاح.

الحقيقة: تضمنت الوثائق المسربة المنشورة بصحيفة “وول ستريت” معلومات تشير الى 41% من التعليقات بالإنجليزية على المنشورات الخاصة بالجائحة تضمنت تشكيكاً حول جدوى اللقاح، بل ودعوات لرفض اللقاح، تلك التعليقات التي وصلت مشاهداتها الى نحو 800 مليون مشاهدة يومياً.

بؤرة للمعلومات المضللة
المعلن: اتفق فيسبوك مع منظمات صحية دولية مثل منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف من أجل الترويج للقاحات ودفع الناس لتلقيها.

الحقيقة: قال موظف سابق بالمنصة إن التعليقات على فيسبوك أصبحت مصدراً أساسياً للمعلومات المضللة، وإن خوارزميات المنصة لم تتطور كفاية لمواجهة التعليقات غير المرغوب فيها.

معضلة حرية التعبير
المعلن: دائماً ما يدّعي فيسبوك أنه منصة تهدف للتقريب بين البشر من خلال إتاحة مجال للتعبير بحرية.

الحقيقة: أعلن “مارك زوكربيرغ” في مقابلة لموقع “أكسيوس” عن رفضه للمنشورات المناهضة للقاحات كورونا، حيث يرى أنه يجب ألا يُسمح لأي شخص بتداول معلومات خاصة بأضرار اللقاح.

أخطاء تقنية فادحة
المعلن: صرّح المتحدث باسم فيسبوك أن التسريبات الأخيرة لم تكن دقيقة ولا تعكس مدى كفاء منظومة العمل داخل المؤسسة.

الحقيقة: جاء في إحدى الوثائق إشارة الى حادثة مضمونها أن هناك منشوراً حصل على ثلاثة ملايين مشاهدة ونحو 55 ألف مشاركة يروج الى أن اللقاحات تُستخدم لإجراء تجارب على البشر، ولم تستطع الخوارزميات التعرّف عليه أو مواجهته.

محاولات سرية
المعلن: أجرى فيسبوك تعديلات تقنية مؤخراً تسمح للصفحات بغلق مساحة التعليقات على منشوراتها دون الإفصاح عن السبب.

الحقيقة: أثبتت الوثائق المسربة أن السبب الرئيسي وراء التحديثات كان مواجهة التعليقات المشككة في جدوى اللقاحات.

غياب الشفافية
المعلن: يؤكد فيسبوك دائماً أنه يسعى لتطوير منظومته لمعالجة العيوب والأخطاء التي تحدث عرضياً.

الحقيقة: صرّح نائب رئيس فيسبوك، المستقيل من منصبه، أن المؤسسة لم تكن تتعامل مع مشكلاتها بجدية، بل وهناك مساعٍ من أجل منع تدفق المعلومات المسيئة للمنصة عبر أقسام الشركة نفسها.

الآلة خرجت عن السيطرة
أجرت شركة فيسبوك مؤخراً اجتماعاً لمديريها بشأن أزمة المعلومات المضللة، وقد جاء في الاجتماع تعليق لأحد المسؤولين الكبار، بحسب مصدر مقرّب، قال فيه: “لقد صمّمنا الآلة، لكننا لم نستطع إدارتها”.