النوم والحالة المزاجية
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 23-02-2021

نظرة عامة

قدّمت دراسة دليلاً سببياً قوياً على أن تقليل ساعات النوم يزيد الغضب ويزيد الإحباط بمرور الوقت، وتضمّن برنامج بحثها تحليلاً لليوميات والتجارب المعملية.

النتائج

• تُظهر النتائج الأولية أن الأفراد أبلغوا عن شعورهم بالغضب أكثر في الأيام التالية لليلة كان النوم فيها أقل من المعتاد.

• وجدت التجربة أن الأفراد الذين ينامون جيداً تكيّفوا مع الضوضاء والإزعاجات اليومية وأبلغوا عن غضب أقل بعد يومين.

• أظهر الأفراد الذين قُلّلت ساعات نومهم غضباً أعلى ومتزايداً استجابة للإزعاجات البغيضة، مما يشير الى أن قلة النوم قوضت التكيف العاطفي مع الظروف المحبطة.

• تشير النتائج الى أن مثل هذه التأثيرات تُترجم الى الحياة اليومية، حيث أبلغ الشباب عن المزيد من الغضب في فترة ما بعد الظهيرة في الأيام التي ينامون فيها أقل.

التفاصيل

• حلّل الباحثون المذكرات اليومية لـ202 طالب جامعي تتبعوا نومهم وضغوطهم اليومية ونوبات غضبهم على مدى شهر واحد.

• أجرى فريق البحث أيضاً تجربة معملية شملت 147 من سكان المجتمع، وقسمت معايير اختبار المشاركين بشكل عشوائي، مجموعة حوفظ على جدول نومها المعتاد، والأخرى قُلّلت ساعات نومها.