قائمة فيسبوك السوداء ضد المسلمين
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 15-10-2021

منها “الأقـصـى” و”حــمــاس”.. الكشف عن قائمة سرية سوداء وضعتها شركة فيسبوك تضم أفرادا ومنظمات نعتتهم بالخطِرين، ويرى الخبراء بأن الشركة تنظر إلى المسلمين على أنهم “الخطر الأكبر” وتُنزل أقصى العقوبات على المناطق والمجتمعات ذات الأغلبية المسلمة.

تعود القيود التي فرضتها شركة فيسبوك إلى عام 2012، استجابة لقلق الكونغرس والأمم المتحدة من عمليات تجنيد “الإرهابيين” عبر الإنترنت. وبدأت الشركة بحظر “منظمات ذات سجل إرهابي أو نشاط إجرامي عنيف” ضمن “معايير المجتمع”. ومنذ ذلك الحين، تحوّلت إلى ما يُعرف اليوم بـ”سياسة الأفراد والمنظمات الخطِرة”.

قائمة فيسبوك “السرية”
كشف تقرير لموقع “ذا انترسبت” الأمريكي، عن “قائمة سوداء” يحظر فيسبوك من خلالها رواده من الحديث بحرية عن شخصيات ومنظمات يدّعي أنها تنشر العنف.

حظر كلمة “الأقصى”
أشار مُعد التقرير سام بيدل الى أن الرقابة التي فُرضت على مستخدمي إنستغرام في مايو الماضي لاحتواء منشوراتهم على اسم “الأقصى” مرتبطة بسياسة “الشخصيات والمنظمات الخطرة” التي تتبعها فيسبوك.

انحياز ضد المسلمين
في تغريدة كتب بيدل: “الفئة التي تٌفرض عليها أشد القيود، وهي حوالي 50% من القائمة، تقتصر على أفراد ومنظمات من المسلمين وجنوب آسيا والشرق الأوسط”.

تساهل مع اليمين المتطرف
في المقابل تضع قائمة فيسبوك الميليشيات اليمينية المسلحة في الولايات المتحدة في المرتبة الثالثة، أي أكثر تساهلاً، وتخضع لأخف القيود.

قائمة تعكس السياسة الأمريكية
أكثر من ألف اسم في قائمة فيسبوك منسوخة من “قائمة الإرهاب العالمي” التي أعدّتها إدارة الرئيس جورج بوش بعد أحداث 11 سبتمبر.