بروفايل: ليو تولستوي
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 22-11-2021

تعريف
• مفكر وروائي روسي، ويعد واحداً من أهم الأدباء في التاريخ.

• وُلد ليف نيكولايافيتش تولستوي في 9 سبتمبر عام 1828 في مقاطعة تولا بروسيا القيصرية.

• نشأ في عائلة عريقة من النبلاء، وتربى على يد عدد من أقربائه بعد وفاة والديه وهو في عمر صغير.

أبرز المحطات
• 1844: التحق بجامعة كازان لدراسة اللغات الشرقية بهدف العمل في السلك الدبلوماسي بمنطقة الشرق الأوسط.

• 1847: ترك الجامعة قبل إتمام دراسته، وعاد ليدير الإقطاعية الضخمة التي ورثها عن عائلته.

• 1851: سافر للقوقاز حيث التحق بالقوات الروسية المقاتلة ضد القبائل التتارية، وقد استهلم من تلك التجربة روايته الأشهر “الحرب والسلام”.

• 1860: بدأ اهتمامه بالعمل التربوي، حيث افتتح مدرسة لخدمة أبناء المزارعين، وأنشأ مجلة لنشر الوعي التربوي.

مواقفه الفكرية
• عارض سياسات الكنيسة الأرثوذكسية الروسية التي اعتبرها تروّج للعنف والكراهية، الى أن حُرم من الكنيسة رغم إيمانه بالمسيحية الذي رافقه طيلة حياته.

• اهتم بالفقراء اهتماماً كبيراً، ورأي أن حياة الزهد والتقشف هي النموذج الأمثل لحياة الإنسان.

• استخدم نفوذه لحذف اسمه من قائمة الترشيحات المقدمة من روسيا للمنافسة على جائزة نوبل، وشرح ذلك قائلاً إن هذا الأمر جنّبه رفض الجائزة لاحقاً.

• قرّر وهو في الخمسين من عمره أن يتحوّل الى النباتية، حيث قال إن النباتية ستكون في المستقبل أمراً رائجاً بشدة.

تقديره للثقافة العربية
• دافع عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وأجلّ حكمته وثمّن رسالته، وانتقد المبشرين الروس الذين هاجموا الإسلام ووصفوه بما ليس فيه.

• أحب الروايات العربية الكلاسيكية حباً جماً، وطالب بتعليمها للأطفال في وقت مبكر لما تحويه من معانٍ غنية وأفكار ثمينة.

• ربطته علاقة صداقة من خلال تبادل الرسائل البريدية بالفقيه والمجدد المصري محمد عبده.

من أقواله
• “لا ريب أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان من عظماء الرجال المصلحين الذين خدموا المجتمع الإنساني خدمة جليلة”.

• “أيسر على المرء أن يكتب في الفلسفة مجلدات عدة من أن يضع مبدأ واحداً في حيز التطبيق”.

• “وهم غريب أن تفترض أن الجمال هو الخير”.

• “إن الحرب التي تشنها الدولة تفسد الناس في عام واحد أكثر مما تفسدهم ملايين جرائم النهب والقتل”.

قيل عنه
• محمد عبده (فقيه ومجدد إسلامي مصري): “لقد نظر نظرة في الدين مزقت حجب التقاليد ووصل بها الى حقيقة التوحيد، ورفع صوته يدعو الناس الى ما هداه الله إليه”.

• أنطون تشيخوف (روائي وكاتب مسرحي روسي): “أُكن له إعجاباً كبيراً، وأشد ما يثير إعجابي به أنه يحتقرنا جميعاً، جميع الكتّاب. ولعل الوصف الأدق أنه يعاملنا نحن الكتّاب الآخرين وكأننا فضاء فارغ تماماً”.

من أعماله
• الحرب والسلام
ملحمة أدبية من 4 أجزاء تدور أحداثها في مطلع القرن التاسع عشر إبان غزو نابليون لروسيا، وتعد أشهر أعمال تولستوي وأوسعها انتشاراً.

• أنّا كارنينا
رواية ضخمة تتناول الظواهر الجديدة التي طرأت على المجتمع الأوروبي عقب الثورة الصناعية في إطار قصة رومانسية ملهمة، وتعدّ آخر الأعمال الكبرى لتولستوي.

• حكم النبي محمد
كتاب تولستوي قبل وفاته بعام واحد، حيث دافع عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم مستعرضاً مجموعة من الأحاديث النبوية ومؤكداً فيه أن التعاليم الإسلامية لا تدعو إلا للسلام والخير.

• الحاج مراد
آخر أعمال تولستوي الروائية، وهي رواية تناقش قضية الصراع بين الشرق والغرب، وتدور قصتها حول قائد عسكري حقيقي تعرّف إليه تولستوي أثناء فترة إقامته بالقوقاز.