ما هو السايبركوندريا؟
بالمختصر - تم النشر بتاريخ 01-12-2021

كثير من الناس يلجأ إلى الإنترنت للبحث عن أعراض مرضية تصيبهم، لكن في بعض الأحيان يتحول الأمر إلى هوس يقوده الخوف. فالبحث عن أبسط الأعراض مثل الصداع أو السعال سيعطي نتائج عن مجموعة من الأمراض، وقد يقود الناس الذين يبحثون عن تشخيص عبر الإنترنت الى الاعتقاد بإصابتهم بشتى الأمراض، ويزداد قلقهم بشدة عند قراءة التشخيصات الصحية عبر الإنترنت.

يطلق على هذا النوع من الوسواس اسم “السايبركوندريا”، ويتميز غير المصابين به بأنهم أكثر قابلية للذهاب الى الطبيب لمناقشة أعراضهم ووضع خطة للعلاج. أما المصابون بالسايبركوندريا، فغالباً ما يتقبلون ما يجدونه على الإنترنت على أنه حقيقة.

تعد السايبركوندريا مشكلة جديدة نسبياً، وقد زادها شيوعاً انتشار الإنترنت السريع والهواتف الذكية. ورغم أن الإنترنت قد يكون مصدراً مفيداً للتعامل مع بعض المشاكل الصحية، ينصح الأطباء باعتمادهم مصدراً أساسياً للتشخيص.