كيف يعمل الأذكياء؟
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 20-12-2021

تقول الحكمة إن العمل الجاد سوف يصعد بك إلى القمة، لكن العمل بذكاء هو ما يضعك مباشرة أمام باب النجاح. كيف يمكن للإنسان أن يعمل بذكاء؟ وما أبرز الأساليب لتحقيق ذلك؟

فلتأكل الضفدع أولاً
قاوم إغراء البدء بالمهام السهلة، وابدأ يومك بأسوأ مهام العمل وأكثرها إرهاقاً، تأكد أنك بعد الانتهاء منها ستمضي يوم عمل هادئاً وأنت على دراية بأن الأسواء قد تجاوزته بالفعل. العنوان مقتبس من كتاب “فلتأكل ذاك الضفدع” للكاتب براين تريسي.

قاعدة 80-20: وزع مجهودك بذكاء
وفقاً لمبدأ باريتو، فإن 80% من النتائج تحدث نتيجة 20% من الأسباب، والعكس صحيح، بالطبع النسبة قد تزيد أو تقل، لكن المقصود عامة هو أن تختار أين تضع مجهودك، وأن تركز جهدك على المهام التي تحقق نتائج أكبر. مثال: 80% من مبيعات متجرك تأتي من 20% من الزبائن، إذت، خصص مجهودك الأكبر للزبائن الأكثر شراء.

التزم بقائمة مهام واقعية
الأذكياء يعدّون قائمة مهام قصيرة لا تزيد عن 3 أو 5 مهام رئيسية يومياً، مع التركيز على مهمة واحدة فقط خلال العمل ثم الانتقال للمهمة التالية، بذلك ستشعر بالإنجاز أكثر من إعداد قائمة طويلة والفشل في إنهائها.

تقنية الطماطم: استراحات قصيرة لحافز أكبر
ساعة الراحة خلال يوم العمل مهمة، لكن إذا أردت أن تقنع عقلك بمواصلة العمل مع تسويف أقل وحافز أكبر للإنجاز فليس هناك أفضل من تقسيم كل مهمة عمل الى أجزاء صغيرة، وتنفيذ كل جزء خلال مساحة محددة من الوقت (25 – 30 دقيقة)، تعقبها استراحة قصيرة (5 دقائق). من أشهر التقنيات المستخدمة لهذا الأسلوب هي تقنية الطماطم “Pomodoro Technique”، وتتوافر في متاجر التطبيقات عشرات الخيارات لتنفيذ هذه التقنية.

لا تدع ساعات العمل تخدعك
العمل الجاد لا يقاس بالوقت، بل النتائج. لا تهم المدة التي تستغرقها في الدراسة أو أداء الوظيفة بقدر ما تهم الإنتاجية النهائية، فإذا أردت تقييم ذاتك والوقوف على مستوى إنتاجيتك، دوّن إنتاجيتك اليومية باستمرار، وقارن حجم ما تنجزه بأوقات العمل.