نساء غيّرن وجه الطب
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 09-01-2022

أغنوديس
يُعتقد أنها أول طبيبة في العالم. عاشت في أثينا في القرن الرابع قبل الميلاد، واهتمت بالطب عندما لاحظت وفاة العديد من النساء في أثناء الولادة. كانت ممارسة القبالة جريمة عقابها الإعدام، فتنكرت في زيّ رجل لتعلم الطب، وأعدمت في النهاية عندما كُشف سرها.

ماري كوري
تُعرف بأنها امرأة رائدة في مجالي الفيزياء والكيمياء، لكن اكتشافاتها في حقل النشاط الإشعاعي وعنصري البولونيوم والراديوم غيّرت وجه الطب أيضاً، إذ سمح الراديوم بتطوير الأشعة السينية، التي ساعدت في تشخيص كسور العظام وأمراض الأعضاء الداخلية.

فلورنس نايتنغيل
امرأة بريطانية ابتكرت علم التمريض الحديث، وحصلت على خبرة واسعة في التمريض خلال حرب القرم في خمسينيات القرن الـ19، ولاحظت أن الجنود يموتون بسبب قلة النظافة في المستشفيات وليس من الإصابات، فحوّلت المستشفى الى مكان نظيف وملائم للعلاج، وأرست معظم قواعد التمريض المتبعة حتى اليوم.

مارغريت سانغر
مهدت الطريق لوسائل تحديد النسل الحديثة، وافتتحت بعضاً من أوائل عيادات تحديد النسل في الولايات المتحدة في عشرينيات القرن الماضي، كما ساعدت في تطوير أولى موانع الحمل الفموية في العالم عام 1960.