بروفايل: نجيب محفوظ

تعريف
• ولد في 11 ديسمبر عام 1911 في حي الجمالية العريق بالعاصمة المصرية القاهرة.

• نشأ في أسرة من الطبقة الوسطى لأب يعمل موظفاً حكومياً، وكان جده لأمه من كبار علماء الأزهر.

• يعد أشهر أديب عربي وواحداً من أهم أدباء العالم.

أبرز المحطات
1934 – حصل على درجة الليسانس في الفلسفة من جامعة القاهرة.

1939 – بدأ مسيرته المهنية بنشر القصص القصيرة في مجلة الرسالة.

1971 – دخل عالم الكتابة الصحفية، حيث خُصّص له عمود أسبوعي بجريدة الأهرام.

1995 – نجا من محاولة اغتيال بعد طعنه في عنقه من قبل شابين على إثر روايته المثيرة للجدل “أولاد حارتنا”.

أهم الإنجازات
• كتب عشرات الروايات والقصص القصيرة، كما أنه عمل أيضاً في كتاية السيناريو، وقد تُرجمت معظم أعماله للغات عديدة.

• نال جائزة نوبل في الأدب عام 1988.

• انتخب عضواً في الأكاديمية الأمريكية للفنون والآداب عام 2002.

مواقفه السياسية
• انتقد سياسات عبد الناصر في رواية “ثرثرة فوق النيل”، وقد اعتُقل لكن السلطة تراجعت خوفاً من شعبيته الكبيرة.

• أيّد اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل بعد حرب أكتوبر.

• رأى أنه لا مستقبل للعرب دون الاتحاد، حيث اعتبر أن مستقبل العرب جميعاً مرتبط ببعضه.

• هاجم السياسات الأميركية الخارجية، واعتبر أن التدخل الأميركي في شؤون الدول العربية يرجع الى أطماع استعمارية.

من أقواله
• “إن مشكلة البشرية كلها في الظلم، الظلم يؤدي للعنف”.

• “الديمقراطية هي الحريصة على التعليم، أما الحكم الاستبدادي فليس من مصلحته نشر العلم والتنوير”.

• “المستهين بقدرات النساء أتمنى أن تٌعاد طفولته بدون أم”.

• “الخوف لا يمنع من الموت، لكنه يمنع من الحياة”.

قيل عنه
• جاك شيراك: “واحد من أقطاب الأدب العالمي، وأحد دعاة السلام والتسامح على مستوى العالم أجمع”.

• سيد قطب: “رواية “خان الخليلي” تستحق أن تفرد لها صفحة خاصة في تاريخ الأدب المصري، لأنها تسجل خطوة حاسمة في طريقنا الى أدب قومي، واضح السمات، متميز المعالم”.

من مؤلفاته
• الثلاثية: “بين القصرين”، “قصر الشوق”، “السكرية، ثلاث روايات لقصة واحدة تتناول الصراعات السياسية والاجتماعية في المجتمع المصري إبان الاحتلال الإنجليزي.

• ثرثرة فوق النيل: رواية تتناول الفساد السياسي في عهد عبد الناصر وأثره على الحياة الاجتماعية في مصر.

• أولاد حارتنا: رواية تناقش مجموعة من الأفكار الفلسفية والسياسية بشكل رمزي في إطار حياة الحارة الشعبية المصرية، وتعد بداية تحول محفوظ من الأدب الواقعي الى الرمزي.

• ملحمة الحرافيش: ثاني أهم تجارب محفوظ في الأدب الرمزي، وهي رواية تناقش الصراع الكلاسيكي بين الخير والشر.

شاركنا بمعلومة عن الموضوع