فلاسفة: ابن تيمية

المنشأ
ولد بمدينة حران في بلاد ما بين النهرين التي تقع حالياً جنوب شرق تركيا عام 661 هجرية الموافق 1263 ميلادية.

تعريف
• تقي الدين ابن تيمية هو فقيه ومحدّث ومفسّر من أهم علماء الدين الإسلامي.

• نشأ في عائلة من علماء الدين لأب وجدّ من كبار الفقهاء الحنابلة.

فلسفته
• عارض تقديم العقل على النقل إذا اختلفا في مسائل إثبات العقائد.

• حرّم تفسير القرآن بالرأي الحر، حيث قال إن القرآن لا يُفسر إلا بالقرآن، ثم السنة، ثم أقوال الصحابة والتابعين.

• درس جميع المذاهب وأخذ بالرأي الفقهي القائم على الدليل دون الالتفات للمذهب رغم نشأته الحنبلية.

• انتقد علم الكلام حيث اعتبر أنه أدخل على أصول الدين ما يخالف القرآن والسنة.

أقواله
• “القلوب المتعلقة بالشهوات محجوبة عن الله بقدر تعلّقها بها”.

• “إن الله يُقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة ولا يُقيم الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة”.

• “ليس العاقل الذي يعلم الخير من الشر، وإنما العاقل الذي يعلم خير الخيرين وشر الشرين”.

• “من عرف نفسه اشتغل بإصلاحها عن عيوب الناس”.

مواقفه السياسية
• شبّه التتار بالخوارج الذين خرجوا على عليّ ومعاوية ورأوا أنهم الأحق بإقامة الحق من المسلمين.

• حرّض الناس على القتال، ونهى عن الإسراع في الفرار عند غزو التتار لدمشق.

• قاد حملة من الجيش لغزو بلاد الجرد (جنوب شرق لبنان) بسبب مساعدتهم للتتار.

• سُجن عدة مرات في مصر ودمشق بسبب آرائه الفقهية التي أزعجت الحكام.

تأثيره
• كان لابن تيمية تأثير كبير في عصره، فقيل إن الفقيه الذي يعارضه كان يخشى المرور ببعض الطرقات خوفاً من أنصاره.

• تًعتبر الحركة الوهابية التي نشأت في القرن الثاني عشر الهجري امتداداً لدعوة ابن تيمية.

• تستدل جماعات السلفية الجهادية بآراء ابن تيمية الفقهية وتعتبره من أهم مراجعها.

• يعد من أهم المراجع لأدبيات الإسلام السياسي، حيث تأثر به أهم مفكريها مثل أبو الأعلى المودودي وسيد قطب وعبد الحميد بن باديس.

خصومه
كان لابن تيمية معارضون كثر بسبب آرائه الصارمة، أبرزهم المتكلمون والمتصوفة والأشاعرة والمعتزلة والشيعة.

من مؤلفاته
لابن تيمية موروث ضخم من المؤلفات قيل إنه قد يبلغ ثلاثمئة مجلد، منها:
• رسالة في علم الباطن والظاهر: جاء رداً على المدعين بأن القرآن ينقسم الى قسمين هما الظاهر والباطن، حيث فنّد وانتقد الأسس التي بُني عليها هذا الادّعاء.

• الصفدية: يرد فيه على آراء ومذاهب المتكلمين والفلاسفة في أمور مختلفة كمسألة قدم العالم وإثبات معجزات الأنبياء.

شاركنا بمعلومة عن الموضوع