الدولة التركية الحديثة

كيف ولماذا؟
• سمحت هزيمة الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى لفرنسا وإنجلترا باحتلال أراضي الأناضول.

• قامت حركة وطنية بقيادة مصطفى كمال أتاتورك برفقة مجموعة من ضباط الجيش بمقاومة الاحتلال الأجنبي.

• نجحت الحركة بالسيطرة على الحكم وإعلان تأسيس دولة تركيا الحديثة.

• انتُخب أتاتورك من البرلمان بوصفه أول رئيس للجمهورية التركية الحديثة.

المؤسس مصطفى كمال أتاتورك
• ولد في 19 مايو عام 1881 بمدينة سالونيك بالدولة العثمانية.

• نشأ في أسرة متوسطة لأب يعمل موظفاً في الجمارك وتاجر أخشاب.

• تلقى تعليمه الأوّلي في مدرسة علمانية، ثم التحق بالمدرسة الحربية ليتخرج برتبة رئيس أركان حرب.

• شارك في عدة حروب آخرها الحرب العالمية الأولى.

أبرز قرارات التأسيس
• إلغاء منصب الخليفة الذي احتفظت به الخلافة العثمانية.

• استبدال القوانين على أساس الشريعة الإسلامية بقوانين مدنية علمانية.

• الاعتراف بالمساواة بين الجنسين ومنح المرأة كامل حقوقها السياسية.

• إدراج مبادئ العلمانية في الدستور التركي.

السياسات الداخلية
• شكّل أتاتورك الحكومة من المجموعة الثورية التي رافقته النضال، وقد اتخذت من أنقرة مقراً لها.

• لم يكن هناك سوى الحزب الحاكم على الساحة السياسية التركية، الذي كان يمتلك سلطة مطلقة.

• لم تعرف تركيا التعددية الحزبية والحياة الديمقراطية قبل عام 1945 حيث أُنشئ أول حزب معارض.

• شجّع أتاتورك الصناعات الصغيرة وأنشأ طبقة برجوازية تقود الاقتصاد، فانتعش الاقتصاد التركي.

السياسات الخارجية
• تمسّك أتاتورك باتفاقية لوزان حيث اعتبر أنها تمنح تركيا امتيازات اقتصادية لا يمكن التنازل عنها.

• حل أزمة تبادل الأسرى بين تركيا واليونان.

• كان شعار أتاتورك دائماً أنه لا سبيل للإصلاح إلا بإحلال السلام في العالم.

• وقعت تركيا على ميثاق الأمم المتحدة كونها أحد الأعضاء المؤسسين.

من أقوال أتاتورك
• “البشرية جسد واحد، وكل أمة جزء من هذا الجسد”.

• “أنا لا أترك أي آيات أو عقائد أو مبادئ معيارية مقولبة تراثاً أخلاقياً، تراثي الأخلاقي هو العلم والعقل”.

• “لم نكسب الحرب بالصلاة، ولكن بدماء جنودنا”.

• “نحن أناس نعلم قدرنا، وليس هناك ما يكبح طموحنا”.