فلاسفة: كارل ماركس

المنشأ
ولد عام 1818 في ترير، ألمانيا.

النشأة
وُلد لعائلة يهودية عريقة من الطبقة الوسطى، كان جده لأمه حاخاماً هولندياً، وكان والده محامياً وأول من تلقى تعليماً علمانياً.

تعريف
1840 – حصل على درجة الدكتوراه في الفلسفة وعمل لفترة قصيرة بالصحافة.

1843 – أُغلقت الصحيفة التي كان يعمل بها فانتقل الى باريس حيث تبنّى الفكر الشيوعي.

1847 – تولّى رئاسة الرابطة الشيوعية في بروكسل.

1848 – نشر البيان الشيوعي مع فريدريك إنغلز، ومن أبرز الشعارات المأخوذة من البيان “يا عمال العالم اتحدوا”.

1849 – نٌفي الى لندن حيث عاش بقية حياته، ونشر المجلد الأول من كتاب “رأس المال”.

1883 – توفي في 14 مارس ودُفن بمقابر منطقة “هاي غيت” في لندن.

فلسفته
• تفترض نظرياته الماركسية أن كل المجتمعات تتقدم من خلال الصراع بين الطبقات الاجتماعية: صراع بين طبقة المُلاك وطبقة العمال.

• عارض “الرأسمالية” وسمّاها ديكتاتورية البرجوازية، ويعتقد أنها مسيّرة من قبل الطبقات الغنية لأجل مصلحتهم البحتة.

• اعتقد أن الرأسمالية تُقلّص من أجور العمال للحصول على هامش ربح عال، سمّاه “التراكم الأوّلي”، ويرى أن الربح هو سرقة مهارات وتفاني الموظفين في العمل، أو أن الربح هو المصطلح المهذب لوصف الاستغلال.

• اقترح أن الأنظمة الرأسمالية تتميز بسلسلة من النكبات بسبب القدرة على إنتاج أكثر من احتياج الفرد، وأنها نكبات وفرة بعكس السابق عندما كانت النكبات نكبات نقص.

• يرى أن عدم الحاجة الى العمل “حرية” ولا يوافق على وصفها بـ”البطالة”، وأنه يجب إعادة توزيع ثروات الشركات التي تجمع أرباحاً طائلة على الجميع.

• جادل أن الزواج هو امتداد للتجارة، وأن العوائل البرجوازية مليئة بالتوتر والاضطهاد والضجر، وأن عدم الطلاق لا يرجع سببه للحب، بل لأسباب اقتصادية.

• اعتقد أن الرأسمالية تجعل الناس مضطربين وتنافسيين، ومنصاعين وقانعين سياسياً، وتُجبرهم على وضع الاهتمامات المالية في الأولوية، مُسمياً هذه الميول النفسية بـ”تأليه السلعة”.

• زعم أن المجتمع تحت النظام الاشتراكي سوف يُحكم من قبل الطبقة العاملة في ما سمّاه “دكتاتورية البروليتاريا”، أو “دولة العمال”، أو “ديمقراطية العمال”.

أقواله
• “تاريخ المجتمع الحالي حتى الآن هو تاريخ الصراع الطبقي، كما أن التاريخ يعيد نفسه، ففي أول مرة تكون المأساة، أما في الثانية فتكون المهزلة”.

• “إن تراكم الثروة في قطب واحد من المجتمع هو في الوقت نفسه تراكم الفقر والبؤس في القطب الآخر”.

• “مطالبات النساء تُحاكي العبودية البشرية، ليس الهدف هو المساواة بين الرجال والنساء في معاناتهم، إنما حصول الاثنين على خيار الاستمتاع بوقت الفراغ”.

• “الفقر لا يصنع ثورة وإنما وعي الفقر هو الذي يصنع الثورة، الطاغية مهمته أن يجعلك فقيراً، وشيخ الطاغية مهمته أن يجعل وعيك غائباً”.

مواقفه السياسية
• ظل ديمقراطياً طوال حياته، مصراً على ضرورة انتخاب القادة ومحاسبتهم، وعدم حصولهم على رواتب أعلى من أجر العامل المتوسط.

• اعتبر البعض نظريات ماركس مسؤولة جزئياً عن صعود الستالينية.

خصومه
• الفيلسوف الأناركي بيير جوزيف برودون هاجم السلطة بكل أشكالها رأسمالية كانت أو اشتراكية.

• سعى هتلر للقضاء على الماركسية واعتبرها أهم أعداء ألمانيا، وأنها مخطط يهودي للسيطرة على الفكر والاقتصاد والإعلام.

• الألماني إدوارد برنشتاين من الحزب الاشتراكي الديمقراطي لم يتفق مع الماركسية، بما في ذلك فكرة أن الرأسمالية ستؤدي الى كارثة ثورية.

شاركنا بمعلومة عن الموضوع