هل يتم اغلاق غوانتانامو؟
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 08-03-2021

تنوي إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إغلاق معتقل خليج غوانتانامو الشهير الذي يضم 40 سجيناً بنهاية فترة ولايتها.

هدف أساسيصرحت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض “جينيفر ساكي” خلال مؤتمر صحفي عند سؤالها عن إغلاق معتقل غوانتانامو بأن هذا الأمر يعد هدفاً ضرورياً لإدارة الرئيس بايدن، وأنه يتم التنسيق الآن بين الهيئات الحكومية المختلفة لتحديد الوضع الذي تركه الرئيس السابق ترمب.

البنتاغون يؤيدأشار المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية “جون كيربي” الى دعم وزير الدفاع الأميركي “لويد أوستن” لنية الإدارة الأميركية الجديدة بإغلاق المعتقل الشهير.

ترمب مجدداًوقّع الرئيس السابق دونالد ترمب أمراً تنفيذياً عام 2018 يستوجب الإبقاء على المنشأة مفتوحة، وهو ما دفع لإرسال المزيد من السجناء إليها.

الحرب على الإرهاب“أطالب الكونغرس أن يضمنوا لنا في خضم حربنا على الإرهاب أننا نمتلك القوة اللازمة لاعتقال الإرهابيين واستجوابهم أينما وجدناهم، وفي تلك الحالة فإن خليج غوانتانامو هو المكان الأمثل لذلك الأمر”. ~ دونالد ترمب – الرئيس السابق للولايات المتحدة.

وعود كاذبةوعد الرئيس الأمريكي الأسبق “باراك أوباما” خلال حملته الانتخابية عام 2008 بأنه سيتم إغلاق معتقل غوانتانامو بنهاية ولايته، ذلك الوعد الذي لم يتحقق قط.

لمحة تاريخيةافتتحت المنشأة عام 2002، حيث كان من المقرر لها أن تُستخدم في استجواب المتورطين في أعمال إرهابية، لكن ما لبثت حتى تحولت المنشأة الى رمز عالمي لانتهاكات حقوق الإنسان في حقبة ما بعد 11 سبتمبر، حيث زُج بها العديد من السجناء لأجل غير مسمى ودون اتهامات واضحة، بالإضافة لتعرضهم للتعذيب.

أشهر السجناءتضم المنشأة في الوقت الحالي “خالد شيخ محمد” المعروف بأنه أحد المهندسين الأساسيين لهجمات 11 سبتمبر الإرهابية، بالإضافة الى “معاذ حمزة أحمد العلوي” الذي يُعتقد بأنه كان أحد الحراس الشخصيين لأسامة بن لادن.