أول انقلاب في أميركا

كانت مدينة “ويلمنجتون” في عام 1898 ميناء كبيراً ومزدهراً، يضم طبقة وسطى سوداء متنامية وناجحة، تضم أطباء ومعلمين ومحامين ورجال شرطة، ولها حق الانتخاب، وذلك بعد تحرير العبيد بعدما سالت الدماء في الحرب الأهلية الأمريكية بين الشماليين والجنوبيين عام 1865. وضمت المدينة الصحيفة اليومية السوداء الوحيدة في البلاد آنذاك “ديلي ريكورد”.

مخاوف من صعود السود
كان الحزب الجمهوري يؤمن بالتكامل العرقي، فتشكل تحالف الاندماج بين الجزب الشعبوي من الفلاحين البيض مع السود المحررين، ضد الديمقراطيين حيث الأثرياء البيض، فاكتسحوهم وطردوهم من السلطة، فدعا الديمقراطيون الى نبذ الاندماج، وأشعلوا الغضب ضد السود، ودعوا في الجرائد الى التخلص من خطر السود وطردهم، ونشروا عنهم رسوماً ساخرة.

اشتعال الفتيل
بعد حملات صحفية واسعة ضد السود، بات المناخ جاهزاً للعنف، فاقتحم رجال الشرطة البيض منازل السود، هددوهم بالقتل حال تصويتهم في الانتخابات، وجلدوا المعارضين لأوامرهم. وفي يوم الانتخابات تجمعت حشود البيض المسلحة خارج مقار اللجان الانتخابية ليمنعوا السود من الدخول والاقتراع، فجاءت نتيجة الانتخابات بفوز شامل للديمقراطيين بكل المناصب.

انقلاب البيض
أعلن البيض في إعلان الاستقلال أن لن يُحكم البيض بعد الآن من قبل رجل من أصل أفريقي. جُرّد السود من حق التصويت، وطُلب منهم تسليم أعمالهم المدنية للبيض. تزعم الديمقراطي “ألفريد مور واديل” ميليشيا بيض مسلحة، وأجبروا العمدة الجمهوري المُنتخب على التنحي، وأعلن “واديل” نفسه عمدة للبلدة.

لا مُغيث
أكثر من 300 رجل أسود قتلوا على يد الميليشيا البيضاء، ساعدتهم في عمليات القتل الشرطة الرسمية العنصرية. تجاهلت الحكومة الفيدرالية نداءات أهل ويلمنجتون، كما تجاهل البيت الأبيض نفسه استغاثاتهم، فتوسعت الميليشيا البيضاء في طرد المواطنين السود، وبدأت الحكومة المٌنقلبة في وضع قوانين “جيم كرو” للفصل العنصري بصفتها قوانين محلية نافذة.

هروب السود
لم يُقبض على أي أحد شارك في الانقلاب أو في عمليات القتل أو في مداهمة منازل السود وترويعهم، وهرب السود خارج المدينة، حتى وصل عدد السود في البلدة الى 6 آلاف ناخب فقط عان 1902 من أصل 126 ألف ناخب. وحُرم السود من أي منصب محترم أو عام في ويلمنجتون لما يزيد عن 150 عاماً، وأُعيد انتخاب أول عضو كونجرس أسود بعد هذا الانقلاب في عام 1992.

طمس التاريخ
عمل سكان المدينة ومؤرخوها على تغطية ماضيها، وادعت كتب التاريخ بأن الهجوم كان أعمال شغب عرقية بدأها السكان السود وقمعها المواطنون البيض، وأصبح “تشارلز أيكوك”، أحد منظمي الحملة الانتخابية لتفوق البيض، حاكماً لولاية كارولاينا الشمالية عام 1901، ويقف تمثاله الآن في مبنى الكونغرس الأمريكي، وأُطلقت أسماء من شاركوا في المذبحة على مباني البلدة.

تصحيح للماضي
لم تبدأ المدينة في مناقشة ماضيها حتى التسعينيات من القرن الماضي، ففي عام 1998 أحيت السلطات المحلية الذكرى المئوية للهجوم، وبعد ذلك بعامين شكلت لجنة لتقصي الحقائق، كما أُنشئ النصب التذكاري والمتنزه التذكاري لهذه الذكرى، وأُنتج فيلم وثائقي حول هذه الحقبة من التاريخ.

شاركنا بمعلومة عن الموضوع