داخل قصر باكنغهام
مقتطفات - تم النشر بتاريخ 05-02-2021

من أين جاء اسمه؟

اكتسب القصر اسمه من سياسي يدعى “جون شيفيلد” الذي أصبح أو دوق لباكنغهام ونورماندي عام 1703، وبنى القصر كمكان للاقامة خلال زياراته الى لندن، فسمي بعدها قصر باكنغهام نسبة اليه.

لم يكن سكناً ملكياً

عام 1761 دفع جورج الثالث 21 ألف جنيه استرليني (ما يعادل نحو 3.8 ملايين دولار أميركي اليوم) لشرائه لزوجته الملكة شارلوت، لكنه لم يصبح مكان اقامة ملكياً رسمياً حتى استلمت الملكة فيكتوريا العرش عام 1837.

رجل العَلم

هناك أكثر من 800 موظف يعيشون في القصر، بينهم موظف يرفع علماً على القصر أثناء وجود الملكة بداخله فقط، وينزله في غيابها.

موظفو الساعات

يحتوي القصر على 350 ساعة، يعتني بها موظفون يعملون بدوام كامل لإبقائهم موقوتين بدقة طوال اليوم.

القصر وغرفه

يبلغ طول واجهة القصر 108 أمتار، وارتفاعه 24 متراً، ويحتوي على 775 غرفة، تشمل 10 غرفة دولة، و52 غرفة نوم ملكية وللضيوف، و188 غرفة نوم للموظفين، و92 مكتباً و78 دورة مياه.