أقوال عبد الوهاب المسيري
مفكر وعالم اجتماع مصري مسلم، وهو مؤلف موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية أحد أكبر الأعمال الموسوعية العربية في القرن العشرين.
"الديمقراطية في المفهوم الغربي تعطي الحقوق السياسية لمن يخدم المصالح والرؤية الأمريكية والغربية ولا يقاوم الهيمنة الأمريكية والغربية"
"عندما يدرك الناس أن الدولة تدار لحساب نخبة وليس لحساب أمة يصبح الفرد غير قادر على التضحية من أجل الوطن وينصرف للبحث عن مصلحته الخاصة"
"الصلاة ليست مجرد اجتماع الناس لأداء الصلاة في جماعة. ولكنها أيضاً مناسبة لتنمية العلاقات الشخصية المباشرة، وبهذا الاعتبار تكون الصلاة ضد الفردية والسلبية والإنعزال، فإذا كانت الحياة تفرق الناس فإن المسجد يجمعهم ويربط بينهم"
"إن المطلوب هو حداثة جديدة تتبنى العلم والتكنولوجيا ولا تضرب بالقيم أو بالغائية الإنسانية عرض الحائط، حداثة تحيي العقل ولا تميت القلب، تنمي وجودنا المادي ولا تنكر الأبعاد الروحية لهذا الوجود، تعيش الحاضر دون أن تنكر التراث"
"أنا كمثقف لا أملك سوى رؤيتي وأفكاري وكلماتي، لا يمكنني التهاون فيها، إذ لو فعلت غير ذلك فماذا يتبقى لي؟"